نشاطات

“بإرادة الشعوب سندك عرش الفاشيّة و عملائها”

تأكيداً على إفشال كافة مخططات العدو ضد الشعب الكري و نضالها؛ خرج اليوم الألاف من أهالي إقليم الجزيرة في مراسيم تشيع الشهداء الثلاث (شهداء مجزرة حي الهلاليّة).

أرتقى الشهداء الثلاث (الجد و الشخصيّة الوطنيّة يوسف كلو، و حفيديه مظلوم و محمد كلو) إلى مرتبة الشهادة في الثامن من شهر تشرين الثاني إثر استهداف طائرة مسيرة السيارة التي كانت تقلهم.  و وريت جثامين الشهداء الثرى بمراسم مهيبة إلى مزار الشهيد دليل صاروخان في مدينة القامشلي بمشاركة الآلاف من أهالي الإقليم.

و انطلق موكب تشيع الشهداء مع انضمام الأهالي من دوار سوني باتجاه مزار الشهيد دليل صاروخان، حاملين اللافتات التي كُتِبَ عليها الشعارات التاليّة” بإرادة الشعوب سندك عرش الفاشيّة و عملائها” و “ندين و نستنكر المجزرة بحق العوائل الكرديّة الوطنيّة” “نطالب بفرض الحظر الجويّ على دولة الاحتلال التركيّ”، مع رفع رايات ورموز المنطقة.

و ندّد المشيّعون ب “تحيا مقاومة قامشلو”، “بالروح بالدم نفديك يا شهيد” و الشعارات التي تؤكّد على استمرار المقاومة و تتبع نهج الشهداء، و استمرت الحشود بهذا الصخب حتى وصلوا إلى مزار الشهيد دليل صاروخان. و أيضاً كان في انتظار موكب التشييع الآلاف من الأهالي من كردٍ و عربٍ وسريان في المزار.

قبل البدء بالمراسيم وقف الآلاف دقيقة صمت إجلالاً و إكراماً لأرواح الشهداء، من ثم تحدثت عضوة هيئة الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطيّ فوزة يوسف، و قالت:” إنّ العم يوسف أمضى عمره في سبيل القضية الكرديّة و كان أب و جد الشهداء أما اليوم يورى الثرى”.

و تابعتْ حديثها قائلة ” أنّ العم يوسف مثال المناضلين الذين يحتذى بنضالهم ” وبيّنت أنّ ” هذه الهجمات التي تطال المنطقة و الشعب هي في سبيل كسر إرادة  شعوب المنطقة و إفشال كافة المشاريع التي تعمل من أجل حريّة و كرامة الشعب الكرديّ”. و أكدت  الاستمرار في السير على درب الشهداء و أنّ الشبان الكرد سينتقموا لهذه المجزرة التي طالت المدنين، و بأنّ الجاني سينال حسابه عاجلاً أم آجلاً.

تلاها كلمة الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطي أمينة عمر، حيث استنكرت هذا الأستهداف الغاشم بحق المدنيين، و قالت: “هذا دليل على ضعف و خوف الدولة التركيّة من مشروع الأمة الديمقراطيّة و لأنّه لم يصلْ إلى مبتغاه في الهجوم على المنطقة لذلك يقوم بهذه الأعمال الوحشيّة”.

ومن ثم تحدثت والدة الشهيد مظلوم، نجاح كلو” و أكدت أن النضال مستمر مادامت في سبيل نيل الحريّة و تحرير الأرض”و توجهت في خطابها إلى صمت المجتمع الدولي و عدم تدخله لإيقاف هذه الهجمات” .

و في النهاية تم قراءة وثيقة الشهداء الثلاث من قبل مجلس عوائل الشهداء، ليتم تسليمها إلى ذويهم.

ثم حمل المشيعون جثامين الشهداء ليوارها الثرى مع إلقاء الهتفات و الزغاريد.

زر الذهاب إلى الأعلى