اقتصاد

​​​​​​​افتتاح مشروع “وردة الربيع” في الحسكة بإشراف لجنة اقتصاد المرأة

افتتحت لجنة اقتصاد المرأة في مقاطعة الحسكة مشروع (وردة الربيع) الزراعي، وتعمل فيه 25 امرأة، وذلك لتوفير فرص عمل للنساء، وسد حاجة المنطقة من الإنتاج المحلي.

تهدف الجمعيات التعاونية التابعة للجنة اقتصاد المرأة في مقاطعة الحسكة إلى تخفيف العبء عن الأهالي وتشجيع الإنتاج المحلي، وزيادة فرص العمل للنساء وخلق الروح التشاركية بينهن.

وافتتحت لجنة الاقتصاد عدة مشاريع منها: مشروع زراعة القمح والشعير في الشدادي ومشروعين للخضروات في الحسكة، وتعمل فيها 80 امرأة.

ومع تزايد حاجة المنطقة إلى الإنتاج المحلي، افتتحت اللجنة مؤخرًا مشروعًا زراعيًّا آخر باسم “وردة الربيع” للخضروات الصيفية كـ (البندورة، الخيار، ملوخية، فليفلة وعباد دوار الشمس)، تعمل فيه 25 امرأة.

وتبلغ مساحة الأرض ما يقارب 32 دونمًا، تقع في قرية عامر التابعة لمدينة الحسكة، ولإنجاح المشروع قامت اللجنة بحفر بئر لسقاية المزروعات.

عضوة لجنة المرأة في اتحاد الجمعيات التعاونية بمقاطعة الحسكة جيهان فرحو، قالت لوكالتنا إن الهدف من إنشاء مشاريع خاصة بالمرأة هو التخلص من “الشاويش” الذي كان يتحكم في أسعار عمل المياومة للعاملات وبمدة وقت العمل.

وبيّنت أن لهذه المشاريع أهمية كبيرة في الحد من البطالة في المنطقة ومساعدة الأهالي على توفير الخضروات من جهود المرأة، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها المنطقة.

‘فائدة كبيرة’

هذه المشاريع تعود فوائدها على العاملات في الأرض، فيما يعود جزء بسيط إلى صندوق الجمعية من أجل تطوير وافتتاح مشاريع أخرى.

أمينة علي، العاملة في مشروع “وردة الربيع”، قالت إن لهذه المشاريع فوائد كثيرة على المرأة، لأنها تمنحها مردودًا ماليًّا خاصًّا بها وتعتمد على ذاتها بشكل كبير.

وأضافت: إننا نعمل في هذا المشروع بكل راحة لم نلقَ صعوبات حتى الآن، ونتعاون فيما بيننا نحن النساء.

وقالت أمينة علي إن الزراعة تتطور بجهد المرأة، وإن مثل هذه المشاريع ناجحة وذات فوائد.

وتعمل العاملات في الأرض، في ساعات الصباح الباكر، لأنه لا يصلح سقاية الخضروات في أوقات الظهيرة، وأيضًا وبحسب حاجة المزروعات إلى السقاية والتنظيف والاهتمام.

هذا وسيباع إنتاج الخضروات في أسواق المدينة بحسب المشرفين على المشروع.

زر الذهاب إلى الأعلى