سياسة

زينب قنبر: سوريا لها الحق في مياه الفرات

تحدثت الإدارية في مجلس سوريا الديمقراطي، زينب قنبر عن قطع مياه نهر الفرات وأوضحت أن لسوريا حق في مياه نهر الفرات ولفتت الانتباه الى صمت دول العالم حيال هذه القضية.

وفي حوارمقتضب لوكالة فرات للانباء، مع الإدارية في مجلس سوريا الديمقراطية زينب قنبر، حول سياسات وافعال ‏الدولة التركية ضمن الأراضي السورية وعن قطع مياه نهر الفرات، قالت قنبر:” عندما نقيم الوضع السياسي في سوريا تتوضح الكثير من الأشياء، القضية هي صمت مؤسسات ومنظمات حقوق الإنسان حيال إرادة الشعب، خاصة عندما أرادت الدولة التركية أن تحقق أحلامها وتطلعاتها العثمانية من خلال ربيع الشعوب، وبهذا الشكل دعمت المجموعات الإرهابية والمرتزقة في سوريا واستغلت هذه المجموعات في استهداف إرادة الشعوب، وفي الوقت نفسه هاجمت الحكومة السورية شعبها “.

وفي مستهل حديثها تطرقت زينب الى سياسة الدولة التركية في سوريا وقطع مياه نهر الفرات وصمت الحكومة السورية، وقالت:” عندما تفشل الدولة التركية في منطقة ما، تقوم بممارسة سياسات وحشية أكثر من ذي قبل في منطقة أخرى، ولهذا قامت دولة الاحتلال التركي باحتلال مدينة عفرين في البداية وبعدها سريه كانييه (رأس العين) وكري سبي (تل ابيض)، الدولة التركية لم توقف حربها ضد الشعب الكردي قط، دائماً ارتكبت المجازر ضد الشعب  الكردي، وهجرت السكان من مناطقهم قسراً.

وتابعت: الدولة التركية تخاف من مشروع الامة الديمقراطية، لأن الشعب يدعم ويساند هذا المشروع، ومؤخراً حيث لم تستطع الدولة التركية تحمل هذا الشيء والمكاسب التي تم انجازها من قبل الشعب في شمال وشرق سوريا، اتخذت سياسة قذرة وذلك بقطع مياه نهر الفرات، من حق الشعوب التي تعيش على ارضها ان تحصل على حصتها من المياه، ولكن ما تفعله تركيا بعيد عن الاخلاق، بمخططاتها هذه  تحاول قطع المياه عن شعوب سوريا، لأن الجميع يتطلع الى الحل عبر مناطق شمال وشرق سوريا التي تُدار من قبل الإدارة الذاتية في إطار مشروع الامة الديمقراطية”.

وفي نهاية حديثها، قالت زينب” نحن كشعوب سوريا نريد العيش بثقافتنا وتاريخنا، ولكن ضمائر منظمات حقوق الانسان لا تزال في سبات عميق، لأنهم يساندون دولة الاحتلال التركي، نحن نساء شمال وشرق سوريا نوضح بأن مقاومتنا ستستمر، ونقول للعالم اجمع ” كفى”، فلتستيقظوا، نريد أن نعيش في القرن الواحد والعشرين بسلام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق