بيانات و نشاطات

مباركًا ذكرى تأسيس YPJ .. مجلس المرأة في الـPYD: رمز عالمي للمقاومة

بارك مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي، الذكرى الثامنة لتأسيس وحدات حماية المرأة YPJ ، وقال: “تحوّلت هذه الوحدات إلى رمز عالمي للمقاومة والنضال”.

وأصدر المجلس، اليوم السبت، بيانًا كتابيًا وصلتنا نسخة منه، بارك في مستهلّه الذكرى الثامنة لتأسيس وحدات حماية المرأة YPJ “بمشاعر الفخر والاعتزاز لشعبنا العظيم”.

وتابع قائلًا: “هذه الوحدات التي استطاعت أن تصبح رمزًا للمقاومة والثورة وتَقلّب موازين الفكر في الشرق الأوسط والعالم بصياغة وتكوين هوية المرأة المناضلة من أجل حماية كيانها وصون حريتها وكرامتها، مما يستوجب التطرّق إلى المرحلة التي تأسست فيها وحدات حماية المرأة YPJ وانتقال نضال المرأة إلى مرحلة جديدة، ليس فقط على صعيد المرأة الكردية، وإنّما على صعيد نضالها في العالم عمومًا، وخاصة المرأة السورية تلك التي عانت من القمع والتهميش والاستعباد إبان التسلّط الذكوري”.

وأضاف: “مع انطلاقة ثورة 19 تموز، لم تقف المرأة الكردية مكتوفة الأيدي، بل استطاعت أن تشارك في النضال الثوري والتحرري وتقدّم التضحيات، ومع تأسيس وحدات خاصة بها أخذت دورها الريادي في قيادة الثورة ضد الذهنية السلطوية والإرهاب وقوى الشر التي اجتاحت المنطقة عمومًا، وحققت وحدات حماية المرأة انتصارات عظيمة على المستويين العسكري والفكري، فكان انتصارها على تنظيم داعش الإرهابي ومشتقاته مثالًا يُحتذى به في العالم أجمع، ومنهجًا يُدرَّسُ في أكاديميات الفكر العالمي، ومنهلًا لمئات الروايات والأفلام، وخاصة مقاومتها في كوباني والرقّة وعفرين”.

مؤكّدًا أنّ “وحدات حماية المرأة أثبتت جدارتها في القيادة، من خلال الانتصار الكبير الذي حققته في تحطيم معقل الفكر الظلامي الذي انتهى في الباغوز، لتتحوّل هذه الوحدات إلى رمز عالمي للمقاومة والنضال، وبهذه المناسبة لا يسعنا إلّا أن نبارك هذه الانتصارات العظيمة لأرواح شهيدات الحرية (ريفان، آرين، بارين، أفستا…. ورفيقاتهن المناضلات)”.

وقال: “ليس مصادفةً أن يأتي يوم إعلان تأسيس وحدات حماية المرأة YPJ في الرابع من نيسان مع ميلاد القائد عبدالله أوجلان مؤسس فلسفة “الحياة الحرة بقيادة المرأة الحرة”، فما حققته وحدات حماية المرأة YPJ في ظل فلسفة القائد أوجلان، وما قدّمتها من تضحيات في روج آفا وشمال وشرق سوريا وعموم ساحات النضال، كانت بمثابة شعاع أمل من أجل السمو والارتقاء بنضالها نحو الحرية في سوريا والعالم عمومًا”.

واختتم قائلًا: “إذ نبارك هذه المناسبة لجميع مقاتلاتنا ومقاتلينا؛ ونؤكّد نحن في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD على أنّنا ماضون في السير على طريق الشهداء، حتى تحقيق الآمال وبناء سوريا حرّة ديمقراطية لعموم مكوّناتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق