سياسة

ئاوات حسام : تطلب من جميع الكرد أن لا يبقوا صامتين حتى معرفة وضع القائد

ئاوات حسام الدين طيب ناشطة في حقوق المرأة وحقوق الإنسان، ومن مٶسسی منظمة یاسنا لتطویر الفلسفة الزرادشتیة

مندوبة متطوعة للدیانة الزردشتیة في وزارة الأوقاف في إقلیم كردستان/العراق.

صرحت خلال لقاء خاص بإن الحرية مهمة جداً للفرد وخاصة في القرن 21، لذا يجب على البشر أن يفكروا بحريتهم ويأخذوا القرار بحريتهم، فكل إنسان كصاحب دين وثقافة ومكان ووطن وعادات وتقاليد حتماً من حقه أن يكون له حريته لتحديد هويته، لكن مع الأسف كما نرى في القرن الحادي والعشرين، إن 44 مليون شخص يعيش في باكور كوردستان ليس لديهم حق التعليم والتحدث بلغتهم الكردية.

كما لاحظنا إن جميع المعتقلين الموجودين في السجون التركيا المئات من الكورد جميعهم من طبقات المثقفين، إذ لا يوجد تفرقة إذا كان شاباً أو امرأة أو طفلاً حيث يتم اعتقالهم بدون تميز ثم يتم قتلهم .

لذلك نحن نرى فكر القائد Apo ضد الكراهية والعنف، ضد موقف تركيا  ضد الاضطهاد، ضد تكوين داعش الذي يتم تدريبهم من  قبل الدولة التركية وتعد كمصنع لهم، القائد Apo يناضل من أجل حقوق شعبه وخدمتهم، حيث كان مع تنمية الشباب ومع صوت الأمهات وصوت المسنين  والأطفال  مع الفرح والمحبة من أجل ذلك تم اعتقاله في السجن من قبل الدولة التركية منذ 22عاما .

من هنا من باشور كوردستان أطلب من المنظمات الغير حكومية، منظمات حقوق الإنسان، UN ،الإتحاد  الأوروبي ومن جميع منظمات العالم، وكل من ينادون بالحرية وجميع القنصليات والعالم أجمع، بالمطالبة بحرية القائد عبدالله أوجلان ومطالبة بزيارته من قبل أهله ومحاميه في أقصى وقت ممكن لإن هذا حقهم وحقنا أيضاً.

وحق جميع الشعب المطالب بالحرية من أجل معرفة وضعه الصحي لأن من فترة تم نشر خبر من قبل الإعلام التركي عن سوء صحة القائد، لهذا نحن نطالب بتوضيح الخبر لنا وأطلب من جميع الكرد أن لا يبقوا صامتين، علينا القيام بتنظيم مسيرات ووقفات احتجاجية سلمية تنديدا بذلك.

وفي نهاية حديثها دعت الجميع بأن يستيقظوا و ينادوا بصوت واحد “لا للظلم لا للإبادة نعم للحرية نعم للوحدة وعدم التفرقة بين الجنسين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق