اقتصاد

دعمًا لرفع سوية اقتصاد المرأة… افتتاح مخبز صغير

بهدف دعم المرأة الريفية وإيجاد فرص عمل لها، لجنة اقتصاد المرأة في الشدادي تفتتح مخبزًا صغيرًا، تديره امرأتان.

في ظل الأزمة الاقتصادية الصعبة التي عصفت بالمنطقة، تحاول الجهات المعنية تأمين فرص عمل لكافة الفئات، داخل المدن والأرياف.

وتعمل لجنة اقتصاد المرأة في ناحية الشدادي على دعم النساء اللواتي لم يحظين بتحصيل علمي، أو ربات المنازل، ممن يعانين من تداعيات الأزمة الاقتصادية، وذلك عبر مشاريع صغيرة ضمن عقود استثمار مقابل نسبة بسيطة للجنة.

هذا وتم مؤخرًا افتتاح مخبز صغير مدعوم بالطحين والمواد اللازمة من هيئة الاقتصاد، عبر تنظيم عقد بين المستثمرتين “خديجة الأحمد وفاطمة العواد” من جهة ولجنة اقتصاد المرأة من جهة أخرى.

وفي الصدد، قالت خديجة الأحمد: “هذا المخبز الصغير كان حلمًا لي، لكن الظروف لم تساعدني على افتتاحه، بسبب ضيق الحال، عدا عن الغلاء الفاحش في أسعار الطحين في السوق الحرة، وعدم توفر مادة الحطب اللازمة لإنتاج كمية الخبز المطلوب”.

وتابعت خديجة الأحمد “لقد وجدنا مشروع المخبز ناجحًا، كون المنطقة واسعة وتحتاج إلى كميات كبيرة من الخبز، وبعد تلبية حاجة الأهالي نقوم ببيعه للمطاعم بسعر 100 ليرة للرغيف الواحد”.

إدارية لجنة اقتصاد المرأة في ناحية الشدادي، منار العليوي، قالت لوكالتنا “افتتحنا المخبز بدخول مساهمتين من ريف الشدادي مقابل نسبة 5% من أرباح المخبز لهيئة الاقتصاد بعد الثلاثة أشهر الأولى، أي أن أرباح المخبز في الثلاثة أشهر تعود كلها للمساهمتين”.

وتقوم لجنة اقتصاد المرأة بدعم المخبز بـ 13 كيس من الطحين بشكلٍ شهري بالسعر المدعوم، بالإضافة إلى تأمين كمية الوقود اللازمة لتشغيل المخبز.

ويصل إنتاج المخبز (التنور) إلى 500 رغيف بشكلٍ يومي، حيث يبدأ عمل المساهمات فيه من الساعة السابعة صباحًا، وحتى الساعة 13:00 من بعد الظهر بشكلٍ يومي.

منار العليوي، نوهت إلى أنهم اختاروا المشروع بعد ملاحظة النقص الذي تعاني منه المنطقة في مادة الخبز والتي تعتبر من أساسيات الحياة اليومية.

وأشارت منار العليوي إلى أن الهدف الرئيس من المشروع هو دعم اقتصاد المرأة وإيجاد فرص العمل للنساء، وتابعت: “نعمل جاهدين على توسيع المشروع وزيادة عدد المساهمات فيه، ونطالب هيئة الاقتصاد بزيادة كمية الطحين للمخبز”.

ANHA

زر الذهاب إلى الأعلى