بيانات و نشاطات

لجنة المرأة: مقاومة المرأة أجبرت العالم على تغيير مساره حيال كوباني

وتجمّع العشرات من أعضاء مجلس ناحية أحرص، التابعة لمقاطعة الشهباء، أمام مركز المجلس، حاملين أعلام المرأة الحرة للشهباء وصور القائد عبد الله أوجلان، ولافتات كتب عليها: ” بإرادة المرأة انتصرت كوباني”، “انتصار كوباني هو انتصار جميع الشعوب”، “لا للاحتلال الفاشي التركي”.

وقرئ البيان باللغتين العربية من قبل عضوة المجلس زينة رشيد، وباللغة الكردية من قبل عضوة مجلس مقاطعة الشهباء عوفة بكر.

وجاء في نص البيان:

“بعد مقاومة بطولية استمرت عدة أشهر، وفي الذكرى السنوية السادسة لتحرير كوباني من تنظيم داعش الإرهابي بالمقاومة والبطولات التي سطرتها وحدات حماية المرأة ووحدات حماية الشعب، نستذكر هذا اليوم وننحني إجلالًا لأرواح الشهيدات والشهداء.

 إن صمود قواتنا الـ YPJ وYPG   الذين تصدوا لأشرس وأعتى قوى الإرهاب في العالم وأبدوا مقاومة بطولية عظيمة بتحقيق النصر بسيل من دماء الشهداء الذين أفشلوا المخططات التركية الداعشية في المنطقة”.

وأشار البيان إلى “تضحيات الشهيدة آرين ميركان وروحها الثورية وعمليتها الفدائية التي انتشر صداها في كافة أنحاء العالم وتضحيات رفاقها دفاعًا عن جميع الشعوب والمكونات التي قدمت أروع ملاحم البطولة والفداء، وأعطت درسًا للعالم أجمع بأن المرأة هي صانعة التاريخ ومبعث الحياة وبهذه المقاومة أجبرت العالم على تغيير مساره بدعم هذه المقاومة، وأصبحت كوباني نقطة تحول تاريخية في مسار الحرب السورية وظهور إرادة الشعوب وتكاتفها مع بعضها البعض ضد الاستبداد”.

وأكد البيان أن “الدول الداعمة للإرهاب – على رأسهم الدولة التركية – لا تريد انتصار الشعوب بل تريد النيل منها وكسر طموحاتها وكتم صوتها من أجل إفشال المشروع الديمقراطي الذي بدأ يظهر للعالم مدى نجاحه واحتوائه لكافة الأعراق والأثنيات التي تلاحمت مع بعضها واختلطت الدماء فيما بينها في سبيل تحقيق الوحدة الوطنية وإخوة الشعوب، وتحرير المجتمع الذي يعتمد على تحرر المرأة أساسًا في بناء مجتمع ديمقراطي حر”.

واختتم: “إن دعم تركيا المطلق لداعش وأخواتها كان ظاهرًا أمام المجتمع الدولي ومنظماته الصامتة التي تدّعي الإنسانية، إلا أنهم لم يحركوا ساكنًا حتى عندما قامت تركيا باحتلال كوباني وتهجير أهلها والسعي إلى تغيير ديمغرافيتها، وأعادت نفس سيناريو الاحتلال والتهجير في الشهباء وعفرين ورأس العين وتل أبيض، فإننا ندين ونستنكر جميع الهجمات على مناطق الشهباء وعين عيسى وكافة الأراضي السورية، ونعاهد شعبنا على الوقوف والتصدي لجميع الهجمات من قبل المرتزقة وداعميهم بشتى الوسائل، وبكل من أوتينا من قوة وعزيمة وبمثل الروح الوطنية التي حررت بها كوباني سنحرر جميع الأراضي السورية”.

وانتهى البيان بترديد الشعارات تحيّ مقاومتي كوباني والعصر.

ANHA

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى