بيانات و نشاطات

منظمات نسوية تدين اغتيال الإداريتين في مجلس تل الشاير

​​​​​​​أدانت منظمات نسوية في شمال وشرق سوريا الجريمة التي استهدفت الرئيسة المشتركة لمجلس بلدة تل الشاير سعدة فيصل الهرماس ونائبتها هند لطيف الخضير، وأكدت أن هذه الجريمة تستهدف حرية المرأة.

وكان مجهولون قد أقدموا مساء الجمعة، على خطف الرئيسة المشتركة لمجلس بلدة تل الشاير التابعة لناحية الدشيشة الواقعة جنوب مقاطعة الحسكة، سعدة فيصل الهرماس ونائبة الرئاسة المشتركة هند لطيف الخضير، واغتيالهما لأسباب مجهولة.

وبهذا الصدد أدلت منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة، ببيان من أمام مركزها الكائن في حي السياحي بمدينة قامشلو، وقد قرأته المستشارة القانونية للمنظمة، ندى ملّكي.

وجاء فيه: “المرأة نبراس الحياة والشعلة المضيئة” وأضاف ” أصبحت المرأة الهدف الأول للعنف، فتُخطف وتُغتصب وتُضرب وتُقتل، لنشر الرعب والذعر في نفوس النساء الأخريات، لجعلها مجرد أداة”.

وأكد البيان أن “هذه الجريمة هي صورة أخرى من الصور التي تضاف إلى التاريخ الأسود للإرهاب، وتندد بها كل ضروب الإنسانية وترفضها كل الأعراف والأديان السماوية”.

وندد البيان بالجريمة قائلًا: “نحن بدورنا نندد بهذه الجريمة النكراء”، وخاطب الشهيدتين بالقول: “استُهدِفتما لأنكما نبيلتان ومكافحتان ومناضلتان، ولأنكما تمثلان شعار الشرف والحرية ونعدكما أن دماؤكما لن تذهب هدرًا”.

مجلس ناحية قامشلو

ومن جانبه، أدلى مجلس ناحية قامشلو ببيان إلى الرأي العام، قرئ أمام مركز المجلس، الكائن في حي الآشورية مدينة قامشلو، من قبل الإدارية في لجنة الاقتصاد بالمجلس، ريما الحسين.

وقال البيان: “إننا في مجلس قامشلو وكافة النساء ضمن مدينة قامشلو ندين بأشد العبارات هذه الجريمة البشعة التي نعتبرها بمثابة إبادة للفكر الحر وحرية المرأة على وجه الخصوص”.

مؤتمر ستار في حلب

وأصدر مؤتمر ستار في أحياء الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب بيانًا، قرأته عضوة منسقية مؤتمر ستار فالنتينا عبدو، من أمام مركزها في القسم الغربي من حي الشيخ مقصود.

وجاء فيه: “جريمة نكراء تضاف إلى سجل الإرهاب الأسود، هذه الجريمة التي تستهدف بالدرجة الأولى المرأة في مجتمعنا”.

وأدان البيان “وبأشد العبارات هذه الجريمة المروعة”، وتعهد بالنضال والمقاومة “ولن يهدأ لنا بال حتى ندحر الاحتلال التركي من مناطقنا”، ودعا إلى “الوقوف سدًّا منيعًا في وجه كل من يهدد أمن وسلام المنطقة والالتفاف حول قواتنا الباسلة قوات سوريا الديمقراطية للضرب بيد من حديد على كل يد تحاول زعزعة استقرار المنطقة وحالة التعايش المشترك لأبنائها”.

مؤتمر ستار في عامودا

واستنكارًا لهذه الجريمة، أدلى مؤتمر ستار في ناحية عامودا ببيان إلى الرأي العام، قرئ أمام مركزه الواقع وسط الناحية، من قبل الإدارية آهين شريف، أدان فيه اغتيال الإداريتين، وأكد أنه “لكسر إرادة المرأة الحرة”، وعاهد “بالمضي قدمًا في الدفاع عن مكتسبات المرأة وفي الدفاع عن قضاياها وحريتها، لأن حرية المجتمع تأتي عن طريق اكتساب المرأة لحريتها وتكوين ذاتها”.

مؤتمر ستار في قامشلو

كما أدلى مؤتمر ستار في مدينة قامشلو ببيان، قرئ أمام مركزه الكائن في الحي الغربي بالمدينة، من قبل الإدارية منيجة حيدر، وجاء فيه: “باسم مؤتمر ستار ندين ونستنكر السياسة القذرة التي يقوم بها العدو تجاه حركة المرأة الحرة منذ تأسيسها، التي تهدف إلى كسر إرادة المرأة المناضلة”، وأكد البيان أن الاغتيال لن يوقفهم عن “تصعيد النضال في الوصول إلى النساء”.

تل حميس

وبالصدد، أدلى مؤتمر ستار في تل حميس ببيان قرأته الإدارية نيرة الحمكو، وقد دعا البيان النساء إلى “التصدي لكافة المخططات الدنيئة التي تحاول كسر إرادة المرأة وكتم صوتها”، وأكد أن “هذه الجريمة ليست بعيدة عن التي ارتكبها مرتزقة الاحتلال ضد هفرين خلف وبارين كوباني وآفيستا خابور، وليست بعيدة عن اعتقال ليلى كوفن واستهداف الأم عقيدة وزهرة بركل، وهي تأكيد للعالم أجمع أن داعش وتركيا ومرتزقتها وجوه لعملة واحدة”.

تل براك

وفي ناحية تل براك بمقاطعة قامشلو، أصدر مؤتمر ستار بيانًا قرأته الإدارية رسل رمضان، وجاء فيه: “إن هذه الممارسات الممنهجة تهدف إلى زعزعة أمننا في المنطقة واهتزاز نسيج علاقاتنا الاجتماعية، فإننا جميعًا ندين ونستنكر هذه الأعمال اللاأخلاقية”.

كما استنكرت رسل رمضان مجزرة تل رفعت، وقالت: “نستنكر العدوان الغاشم على مدننا في الشهباء ومحاولات العدو التركي خلق الفوضى بين شعوب مناطقنا، ونطالب المجتمع الدولي بمحاسبة هذا العدو المجرم”.

تربه سبيه

وفي السياق ذاته، أدلى مؤتمر ستار في ناحية تربه سبيه ببيان قرأته العضوة أمينة الحياوي، أمام مركز مؤتمر ستار في الناحية.

ونوه البيان إلى محاولات النيل من إرادة المرأة وشعوب شمال وشرق سوريا عمومًا، وأشار إلى أن جرائم الاغتيال والاستهداف “دليل على خوفهم من المرأة الحرة”.

الحسكة

وأصدر مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة بيانًا إلى الرأي العام، قرأته عضوة منسقية مؤتمر ستار شكرية محمد في ساحة الشهيد أثرو بحي الناصرة.

وجاء في خضمه: “إن استهداف القوى الظلامية لإدارياتنا، إنما يثبت لنا أننا في المسار الصحيح، وأن ما نقوم به من فعاليات وأعمال تنظيمية يفشل أطماع تلك القوى ويطور الوعي المجتمعي ويحطم القيود التي قيد بها مجتمعنا بشكل عام والمرأة بشكلٍ خاص”.

كوباني

وأصدرت منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات بيانًا، قرأته للرأي العام الإدارية هدلة حسن في ساحة المرأة الحرة بمدينة كوباني.

وأدانت المنسقية هذه الجريمة التي وصفتها بالشنيعة، وطالبت مؤسسات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان بالقيام بواجبها والوقوف أمام هذه الجرائم، وأكدت أن الهدف منها “هو إفشال مشروع الأمة الديمقراطية في شخصية المرأة المناضلة”، وعاهدت على “مواصلة السير على طريق رفيقاتنا الباسلات في النضال حتى النصر”.

الشهباء

كما وأدلى مؤتمر ستار في إقليم عفرين، ببيان قرأته الإدارية في مؤتمر ستار عائشة محمود باللغة العربية، وعضوة مؤتمر ستار روكان علو باللغة الكردية من أمام مركز مؤتمر ستار في ناحية أحداث بمقاطعة الشهباء.

وأدان البيان الهجمات والمجازر والاغتيالات التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها وخلاياها النائمة بحق النساء.

كما استنكر مؤتمر ستار الصمت الدولي، وخاصة المنظمات النسائية والحقوقية حيال الجرائم التي ترتكب بحق النساء، ودعاها إلى الخروج من صمتها والضغط على حكومة العدالة والتنمية لإيقاف انتهاكاتها وإنهاء احتلاها.

وشدد على “مواصلة النضال ورفع وتيرة المقاومة والتصدي للهجمات وسياسة الإبادة التي تستهدفنا بكل عزم وقوة وإرادة شعبنا المقاوم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق