بيانات و نشاطات

قريباً انطلاق المرحلة الثانية لحملة “لا للاحتلال والإبادة معاً نحمي المرأة والحياة”

أشارت الناطقة الرسمية باسم مؤتمر ستار، رمزية محمد، إلى أنه من المقرر إطلاق المرحلة الثانية من حملة “لا للاحتلال والإبادة معا نحمي المرأة والحياة” في الـ 17 من شهر كانون الثاني الجاري، داعيةً جميع التنظيمات النسائية إلى الانضمام للحملة، للوقوف في وجه كافة الممارسات التي تحدث بحق المرأة، لتصعيد نضالها وحماية المكتسبات التي تحققت.

بهدف تسليط الضوء على الانتهاكات التي كانت تمارس بحق المرأة وبحق الأهالي المدنيين، من قبل الاحتلال التركي وبشكل خاص المناطق المحتلة مثل عفرين، وسري كانيه وكري سبي، أطلق مؤتمر ستار بالتعاون مع التنظيمات النسائية في شمال وشرق سوريا حملة “لا للاحتلال والإبادة معًا نحمي المرأة والحياة” بتاريخ الـ 9 من تشرين الثاني من العام الفائت، والتي استمرت حتى التاسع من كانون الثاني من العام الجاري.

’30 منظمة نسائية شاركت في الحملة’

وشارك في الحملة 30 منظمة نسائية في شمال شرق سوريا، وهي “مؤتمر ستار، ومجلس المرأة السورية، واتحاد النساء السرياني، ومنسقية المرأة في الإدارة الذاتية، ومجلس المرأة في شمال وشرق سوريا، ومكتب المرأة في حزب سوريا المستقبل، ومكتب المرأة في مجلس سوريا الديمقراطية، ومكتب المرأة في حركة مجتمع الديمقراطي، واتحاد المرأة الشابة، ومنظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة، وشبكة قائدات السلام، ومركز الأبحاث وحقوق المرأة في سوريا، ومنظمة حقوق الإنسان، ومنظمة إنصاف للتنمية، ومنظمة الياسمين، وجمعية شاوشكا للمرأة، ومنظمة آشنا للتنمية، ومنظمة فرات للإغاثة والتنمية، ومركز عدل لحقوق الإنسان، وجمعية دجلة لحماية البيئة، ومركز بلسم للثقيف الصحي، وجمعية شمال الخيرية للإغاثة والتنمية، ومنظمة جزيرة للتنمية، ومنظمة أرض السلام، ومنظمة كوبانى للإغاثة والتنمية، ومنظمة هيفي للإغاثة والتنمية، وجمعية سوز للإغاثة والتنمية، ومنظمة عطاء الباغوز للتنمية، ومنظمة سواعد للتنمية دير الزور الشعفة الريف الشرقي، ومنظمة ملتقى النهرين، ودان للإغاثة والتنمية، ومنظمة تراحم للتنمية والعطاء، ومنظمة دوز للمجتمع المدني، وجمعية بكرا أحلى للإغاثة والتنمية، وجمعية مايا، وجمعية نور جان الخيرية في عامودا”

‘نشاطات الحملة خلال 3 أشهر’

نظمت الحملة سلسلة فعاليات ونشاطات من ضمنها فعاليات خاصة بالنساء، وفعاليات مشتركة، شملت تنظيم محاضرات وتظاهرات جماهيرية في معظم مناطق شمال شرق سوريا، وأنشطة لتوثيق الجرائم المرتكبة بحق النساء بطريقة قانونية، وإعداد ملفات بهذا الصدد، وتم إرسالها إلى الجهات المعنية، حيث أرسلت المؤسسات الحقوقية الملفات إلى المحاكم الدولية، ومؤسسات حقوق الإنسان، تضمنت جرائم الاحتلال بما فيها جريمة اغتيال السياسية هفرين خلف، والأم عقيدة، والناشطات الثلاثة زهرة بركل، وأمينة وهابون.

كما وثّق مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة في سوريا انتهاكات الاحتلال التركي بحق المرأة، والتي بلغ عددها 88 حالة قتل، و140 حالة خطف، و497 حالة تعنيف وإيذاء، موثقة بالصور والأسماء والفيديوهات إلى كافة الجهات المعنية من المؤسسات والمنظمات الحقوقية والإنسانية والنسوية.

كما تم عرض فيلم وثائقي في مخيمي واشوكاني الذي يقع في بلدة توينة بمدينة الحسكة، وسردم في مقاطعة الشهباء عن العنف ضد المرأة.

وعقد30ت ندوة حوارية في مناطق شمال وشرق سوريا حول العنف بكافة مجالاته، بالإضافة إلى عقد ثلاث ندوات عبر برنامج zoom بمشاركة واسعة من النساء في الخارج، حول الموضوعات التالية (الحوار الكردي – الكردي، والعنف في الدول العربية، والاحتلال التركي).

وتم الإعلان عن مبادرة نسائية تضم 34 منظمة وحركة نسائية على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

‘الاحتلال التركي يستمر في ممارسة انتهاكاته بحق المرأة’

الناطقة الرسمية باسم مؤتمر ستار، رمزية محمد، قالت إن الفعاليات التي أُقيمت نُظمت بشكل جيد، حيث شارك فيها جميع التنظيمات النسائية في شمال وشرق سوريا، وأضافت “سنواصل حملتنا، لأن الاحتلال التركي مستمر في ممارسة انتهاكاته بحق المرأة، سواء كان بدعم من الأنظمة الاستبدادية أم من قبل النظام البعثي الذين يقفون موقف المتفرج أمام الانتهاكات الصارخة التي تحدث”.

 وأضافت أيضًا ” تتعرض النساء في المناطق المحتلة على وجه الخصوص، لعنف غير مسبوق وانتهاكات لحقوقهن، ترقى إلى مستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، حيث إنه ومن خلال هذا العدوان السافر يتم اغتصاب واغتيال وأسر واختطاف واستغلال المرأة بأبشع الصور، وإبادتها وكسر إرادتها وتصميمها على النضال، فلا يزال ماثلًا أمام أعيننا جريمة اغتيال الشهيدة هفرين خلف والأم عقيدة والتمثيل بجثة الشهيدة أمارا والكثير من الأسماء التي قام الاحتلال ومرتزقته بجرائم بحقهن، ومؤخرًا استهداف واغتيال الشهيدات زهرة وهبون والأم أمينة في قرية حلنج بكوباني”.

وأشارت رمزية محمد إلى أنه من المقرر أن تنطلق المرحلة الثانية من الحملة في الـ 17 من شهر كانون الثاني الجاري لتستمر حتى الـ 17من شهر نيسان.

وبيّنت أن الحملة ستتضمن مجموعة من النشاطات، من بينها فعاليات بمناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي، ومواصلة توثيق الانتهاكات التي تحدث للمرأة من قتل واغتصاب واختطاف واعتقالات، حتى إنهاء الاحتلال، والسعي من أجل الوصول إلى جميع النساء، والمطالبة بحقوقهن في جميع المؤسسات للعب دورها الريادي على جميع الصعد.

ودعت رمزية محمد جميع النساء إلى الانضمام إلى الحملة للوقوف في وجه كافة الممارسات التي تحدث بحق المرأة، وتصعيد نضالهن، لحماية المكتسبات التي تحققت خلال ثورة 19 تموز التي انتشرت في شمال وشرق سوريا “.

المصدر: anha

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق