بيانات و نشاطات

مؤتمر ستار ينظم احتفالية مع اقتراب ذكرى تأسيسه

 أحيت نساء منطقة صرين الذكرى السنوية الـ 16 لتأسيس مؤتمر ستار خلال احتفالية, مؤكدات على تصعيد وتيرة النضال والمقاومة من أجل حرية القائد عبد الله أوجلان.

مع اقتراب الذكرى السنوية الـ16 لتأسيس مؤتمر ستار, نظم اليوم مؤتمر ستار احتفالية في المركز الثقافي في منطقة صرين التابعة لمقاطعة كوباني بشمال شرق سوريا.

وحضر الاحتفالية العشرات من عضوات مؤتمر ستار في منطقة صرين وقراها, إضافة إلى ضيوف من مقاطعة كوباني, وعضوات وأعضاء  مؤسسات المجتمع المدني، كما وزين المركز بصور القائد عبد الله أوجلان، وصور شهيدات مجزرة حلنج, وأعلام مؤتمر ستار.

هذا وتأسس مؤتمر ستار في الـ15كانون الثاني / يناير عام 2005، باسم اتحاد ستار الذي يهدف إلى تنظيم وتوعية المرأة من مختلف المكونات, والعمل من أجل حريتها ونيل حقوقها وإثبات إرادتها ووجودها في المجتمعات.

وبدأت مراسم الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت, تلاها إلقاء كلمة من قبل عضوة منسقية مؤتمر ستار بمنطقة صرين بشرى خلاص، وباسم مجلس ناحية الجلبية من قبل عضوة مؤتمر ستار خديجة الفارس، وعضوة مؤسسة الكهرباء قمر أبو نومة، باسم التربية والتعليم من قبل الإدارية خوذة أحمد.

وهنأت الكلمات في مجملها ذكرى تأسيس مؤتمر ستار على القائد عبد الله أوجلان الذي أعطى المرأة المكانة الحقيقة في المجتمع ويسعى لحرية المرأة, وعلى جميع النساء في شمال وشرق سوريا, اللواتي يناضلن بكل إرادة وقوة في وجه الذهنية السلطوية والاحتلال التركي.

وأشارت الكلمات إلى أن هذا اليوم هو يوم تاريخي لجميع النساء, لأن النساء بانخراطهن في مؤتمر ستار استطعن تحقيق خطوات ناجحة في كافة النواحي المجتمعية, وحاربن كافة أنواع الظلم والاضطهاد الممارس ضدهن بوعيهن وفكرهن للوصول إلى مجتمع حر ديمقراطي, وتأسيس حياة ندية حرة.

وقد عقد اتحاد ستار مؤتمره في بلدة رميلان التابعة لمقاطعة قامشلو في شمال وشرق سوريا بتاريخ 25شباط/فبراير عام  2016م, واستمر لمدة يومين, وتم فيه تغيير الاسم إلى مؤتمر ستار ليشمل كافة النساء في شمال وشرق سوريا ومن كافة المكونات.

وأضافت الكلمات بالقول” ساهمت المرأة  في التطور على كافة الأصعدة والمجالات بقوة تنظيمها ووعيها الفكري, وأثبتت للعالم أجمع أنها الطليعية في المجتمع والثورة, وقادرة على حماية نفسها بنفسها في وجه الأنظمة السلطوية التي تسعى للنيل من إرادتها وهويتها”.

وأوضحت الكلمات قائلة” أن الاحتلال التركي ومرتزقته يستهدفون النساء المناضلات لكتم أصواتهن الحرة, والحد من نضالهن الديمقراطي, ويرتكب العديد من المجازر بحقهن وسط صمت دولي, إلا أن النساء يقاومن بكل قوة في وجه كل من يحاول النيل من عزيمتهن”.

واستهدف الاحتلال التركي المناضلات الثلاث عضوة منسقية مؤتمر ستار لإقليم الفرات زهرة بركل، وعضوة مؤتمر ستار هبون ملا خليل والأم أمينة ويسي بتاريخ 23حزيران/يونيو عام 2020 بطائرة مسيرة في قرية حلنج, إضافة لاستهداف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف بتاريخ 12/10/2019 والأم عقيدة بتاريخ13/10/2019.

ودعت الكلمات جميع النساء في العالم والمنظمات النسائية للانتفاض والوقوف في وجه انتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته بحق النساء في المناطق المحتلة من قتل, اختطاف, سجن, تعذيب وغيرها, داعية المجتمع الدولي بوجوب محاسبة الاحتلال على انتهاكاته, وتقديمه للمحاكم الدولية.

وطالبت الكلمات في الختام جميع النساء بتصعد وتيرة النضال من أجل حريتهن وحرية القائد عبد الله أوجلان الذي يناضل من أجل حرية المرأة من خلال فكره وفلسفته, وحماية مكتسبات الثورة.

ومن ثم ألقيت عدة قصائد من قبل الشاعر عبد الرحمن كنو, والشاعر خالد أحمد وتضمنت قصائدهم الحديث عن مكانة المرأة وتمجيدها, ومن ثم أديت مقطوعة غنائية من قبل عضو المركز الثقافي بمنطقة صرين خالد قحرو.

واختتمت فعالية الاحتفالية بعقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الشعبية والثورية من قبل المشاركات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق