بيانات و نشاطات

سنستمر في نضالنا بروح المرأة المناضلة وسنسير على خطى الشهيدات

 

بيان إلى الرأي العام

في خضم الأحداث التي يشهدها العالم، وعلى كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والأمنية، وما أحدثته ثورة المرأة في مناطق شمال وشرق سوريا وما حققته من انجازات ومكتسبات على كافة الأصعدة وفي مقدمتها محاربة الذهنية الذكورية التسلطية، وضمان حقوق المرأة في العقد الاجتماعي وخاصة فيما يتعلق بنظام الرئاسة المشتركة ونسبة المشاركة التي وصلت إلى 50% متفوقة بذلك على جميع الدول التي تتدعي الديمقراطية، وبنفس الوقت تحولت الثورة إلى إلهام وأيقونة ورمز لتحرر جميع نساء العالم، وبناء على الميراث والمكتسبات التي حققتها المرأة لضمان استمرارية حقوقها في سوريا المستقبل أطلقت  ثلاثيين منظمة وحركة ومؤسسة نسوية حملة تحت شعار “لا للاحتلال، سنحمي المرأة والحياة”، خلال الفترة الممتدة ما بين 8\ 9 \2020 م ولغاية 11\ 1 \2021م في مناطق شمال وشرق سوريا وكان الهدف من الحملة التنديد وفضح جميع ممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته في المناطق المحتلة من أرضنا حيث وصلت تلك الانتهاكات ذروتها بالتعدي على الطبيعة من شجر وحجر وبشر والتي عانت من هذه الممارسات اللاخلاقية في صميمها المرأة والطفولة حيث مارس  المحتل التغيير الديمغرافي وتزييف التاريخ والحقائق.

فمن خلال هذه الحملة أصرت المرأة على الاستمرار بالنضال ورفع مستوى المقاومة ضد هذه الممارسات وفضحها للعالم لأن هذه الممارسات لا تنم عن أي أخلاق إنسانية.

أهم الفعاليات والأنشطة التي عقدت خلال الحملة وهي كالتالي:

  • عقد ثلاثيين ندوة حوارية في مناطق شمال وشرق سوريا حول العنف بكافة مجالاته، بالإضافة إلى عقد ثلاث ندوات عبر برنامج zoom بمشاركة واسعة من النساء في الخارج حول المواضيع التالية(الحوار الكردي–الكردي، العنف في الدول العربية، الاحتلال التركي).
  • حملة تواقيع لأجل فضح الانتهاكات التي يقوم به الاحتلال التركي ومرتزقته ومساندة ودعم وحدات حماية المرأة (YPJ) بمشاركة 368 شخصية و 231 منظمة .
  • الإعلان عن مبادرة نسائية تضم 34 منظمة وحركة نسائية على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمغرب، تم إطلاقها في تاريخ 12/تشرين الأول/2020 في ذكرى استشهاد الرفيقة هفرين خلف، تم الإعلان عنها في بيان رسمي .
  • إعداد ملفات عن الانتهاكات التي حدثت بحق المرأة من قبل دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها وعلى هذا الأساس تم إرسال ملف عن شهداء قرية حلنج إلى الجهات المعنية ومازال هناك ملفات قيد العمل سيتم الإعلان عنها فوراً الانتهاء من إعدادها.
  • توزيع أربعمائة بروشور للتعريف بانتهاكات وممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته.
  • المشاركة بالعشرات من اللقاءات التلفزيونية والإذاعية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي حول تداعيات الاحتلال ودوره في استعباد المرأة وتعنيفها.
  • عرض فلم وثائقي في مخيمي واشوكاني وسردم عن الهجرة والعنف الممارس بحق المرأة.
  • عقد عدة فعاليات ونشاطات في مخيمات مناطق شمال وشرق سوريا بمناسبة اليوم الطفل العالمي والتطرق إلى سبل وكيفية حماية الطفولة وخاصة اثناء الحروب وكما تخللها نشاطات ترفيهية للأطفال وتوزيع الهدايا عليهم.
  • القيام بمسيرات جماهيرية في جميع مدن وبلدات مناطق شمال وشرق سوريا بتاريخ 25\تشرين الثاني في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، والمطالبة الفورية لإيقاف العنف ضد المرأة ومحاسبة الجناة.
  • كما وثق مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة في سوريا انتهاكات الاحتلال التركي بحق المرأة والتي بلغ عددها 88 حالة قتل، 140 حالة خطف، 497 حالة تعنيف وإزاء. كما وثق مجلس عدالة المرأة 56 حالة قتل و23 حالة اغتصاب، و26 حالة انتحار، 11 حالة خطف، و24 حالة تحرش حصلت في مناطق شمال وشرق سوريا، موثقة بالصور والأسماء والفيديوهات إلى كافة الجهات المعنية من المؤسسات والمنظمات الحقوقية والإنسانية والنسوية.
  • وكما قمنا بإرسال العشرات من رسائل الشكر لمنظمات نسوية دعمت حملتنا.
  • بالمقابل تلقينا العشرات من رسائل المنظمات النسوية للتهنئة بالمؤتمر الثامن لمؤتمر ستار وابدينا دعم ومساندتهم لنا. وكان هناك الكثير من الفعاليات على مستوى المؤسسات والمنظمات النسائية.

والخلاصة التي خرجت بها هذه الفعاليات والأنشطة بأن استمرار الاحتلال التركي ومرتزقته كانت بيئة خصبة لضمان استمرار الانتهاكات والعنف بحق المرأة واستعبادها وهي بنفس الوقت تهديد لثورة المرأة والنيل من مكتسباتها وتهديد لأمن واستقرار المرأة داخلياً وعالمياً، لذلك وحتى نتمكن من حماية مكتسبات المرأة وضمان استقرارها وعيشها بكرامة سنستمر في نضالنا بروح المرأة المناضلة وعلى خطى الشهيدات وبرمزية الثامن من آذار كيوم عالمي للمرأة والقدرة على تغيير الذهنية  الذكورية من خلال عقد هكذا فعاليات والاستمرار في توثيق الانتهاكات حتى إنهاء الاحتلال بإطلاق الحملة الثانية خلال الفترة الممتدة ما بين 17كانون الثاني ولغاية 17 نيسان \2021م وسنوافيكم بتفاصيل الحملة فيما بعد من خلال مؤتمر صحفي.

 

اللجنة التحضيرية لفعاليات المرأة في شمال وشرق سوريا

                                                                                   11 – 1 – 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق