بيانات و نشاطات

“شهيدات باريس اتخذن من تحرر المرأة وكفاحها هدفاً لنضالهن”

استذكر اليوم مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا المناضلات الثلاث ساكينة ورفيقاتها, مشيراً إلى أن السلطات التركية استهدفت الشهيدة ساكينة ورفيقاتها للحد من نضالهن وكفاحهن في سبيل قضيتهن الإنسانية, وذلك خلال بيان كتابي.

أصدر اليوم مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا بياناً كتابياً إلى الرأي العام، استذكاراً للشهيدات الثلاث القيادية ساكينة جانسز ورفيقتيها ليلى شايلمز وفيدان دوغان، اللواتي استشهدن في مجزرة باريس على أيدي الاستخبارات التركية.

وجاء في نص البيان مايلي:

استهل البيان في بدايته بالقول” شهدت العاصمة الفرنسية  باريس عام 2013م واحدة من أبشع عمليات الاغتيال وأقذرها بحق المناضلات الكرديات ساكينة جانسز وليلى شايلمز وفيدان دوغان، اللواتي نذرن أنفسهن لخدمة قضية الشعب الكردي، واتخذن من تحرر المرأة وكفاحها هدفاً لنضالهن، حيث تم استهدافهن من قبل الكيان التركي وسياساته الفاشية”.

واغتالت الاستخبارات التركية المناضلة ساكينة جانسز ورفيقتيها في التاسع من كانون الثاني/يناير عام 2013م، في العاصمة الفرنسية باريس.

وأضاف البيان أن يد الغدر طالت المناضلات الثلاث، للحد من نضالهن وكفاحهن في سبيل قضيتهن الإنسانية،  وارتقين لمرتبة الشهادة والخلود، وتحولن إلى رموز للحرية وشموعاً تنير دروب الملايين من النساء المقتديات بهن, والسائرات على دربهن.

ونوه البيان إلى أن المناضلة ساكينة جانسز المعروفة بشخصيتها القوية وعدم قبولها بالعبودية والرضوخ, لم تقوى سجون الاحتلال التركي خلال سنوات سجنها لعدة سنوات قمع إرادتها الحرة، وكانت خير مثال للمرأة الكردستانية الطليعية الحرة،  وقد هزت الشهيدة ساكينة عرش سجانيها بابتسامتها التي تحولت إلى  مصدر للقوة والبسالة  لكل النساء.

وأسرت السلطات التركية المناضلة ساكينة جانسز لمدة عشر سنوات، وظلت تقاوم داخل السجون بكل إرادة، وحولت السجن إلى ساحة نضال ولم تستسلم لسياسة العدو.

وأنهى البيان نصه قائلاً” أننا في مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا, نستذكر نضال الشهيدات المناضلات في الذكرى التاسعة لإستشهادهن،  ونجدد العهد لهن ولكل صانعات السلام السير على طريقهن وحمل مشاعل الحرية، حتى الوصول إلى تحقيق حرية المرأة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق