بيانات و نشاطات

​​​​​​​الحسكة… مجلس المرأة في PYD يستذكر شهداء مجزرة باريس

أدلى مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بمدينة الحسكة ببيان إلى الرأي العام استنكر فيه المجزرة التي ارتكبت بحق المناضلات “ساكينة جانسيز, فيدان دوغان وليلى شايلمز”.

وقرئ البيان في مركز حزب الاتحاد الديمقراطي بحي الصالحية, من قبل الإدارية في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي ريم ادريس بحضور العشرات من أعضاء مؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي, أضافة إلى أمهات الشهداء.

وقالت ريم ادريس في مستهل قراءتها للبيان “شهدت الإنسانية ارتكاب مجزرة بشعة في التاسع من شهر كانون الثاني بعام 2013, بحق المناضلات “ساكينة جانسيز, فيدان دوغان وليلى شايلمز”, في العاصمة الفرنسية باريس التي تعد المركز الأول للرقي والثقافة, ولكنها باتت مكاناً للقتل وارتكاب المجزرة”.

واضافت ريم “استهدف الدولة الفاشية التركية المناضلات اللواتي يشهد التاريخ على نضالهن وإرادتهن التي كانت وما زالت تحاول القضاء على كل نفس حر يتنفسه الشعوب التواقة للحرية وفي المقدمة الشعب الكردي وحركة حرية كردستان”.

وتابعت ريم ادريس “في الوقت الذي تشهد فيه الساحة العالمية تغيرات جذرية سياسية, اقتصادية وعسكرية, الكل يحارب من أجل مصلحته ولكن نجد الدولة التركية بقيادة رجب طيب اردوغان تستهدف ثورة الديمقراطية وأخوة الشعوب في كردستان وخاصة في غربها وشمال وشرق سوريا”.

وأشارت ريم, أنهم في مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي “في الوقت الذي نستذكر فيه المناضلات الثلاث, فإننا نستنكر وندين اغتيال المناضلات الثلاث بعد مرور ثمانية أعوام على استشهادهن دون الكشف عن الحقيقي عن هوية مرتكبي هذه المجزرة الشنعاء, والكشف العلني أمام الرأي العام العالمي”.

وقالت ريم في نهاية قراءتها للبيان “أننا نجدد عهدنا بالنضال من أجل تحقيق الأهداف التي استشهدن في سبيلها, سائرات على خطى الرفيقة ساكنة ورفيقاتها, بالرغم من الصعاب إلا أنه لن يستطيع أحد أن يثني من أرادتنا, وعزيمتنا في القضاء على الاحتلال والوصول إلى الحرية”.

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحي مقاومة النساء المناضلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق