بيانات و نشاطات

بيان استذكار الرفيقات ساكينة جانسز وفيدان دوغان وليلى شايلمز

بيان إلى الرأي العام

بمرور ثماني سنوات على المجزرة التي ارتكبت بحق المناضلات الثلاث اللواتي سطرن أروع  الملاحم البطولية في تاريخ نضالهن نستذكر الرفيقة ساكينة جانسز وفيدان دوغان وليلى شايلمز في ذكرى استشهادهن في 9 كانون الثاني عام 2013 بالعاصمة الفرنسية باريس على يد الاستخبارات التركية .

الرفيقة ساكينة جانسيز المعروفة بالمرأة القيادية والثورية والقدوة التي يحتذى بها  في ثورة روج آفا، وقد  لعبت دورًا بارزاً في الحركة التحررية الكردية  وتاريخ المرأة في العالم، كامرأة مكافحة ومناضلة من أجل المساواة،وتحقيق العدالة  وكان لها تأثير كبيرعلى القوى الديمقراطية، حيث كانت من رائدات اعتناق الفكر الحر ووضعت اللبنة الاساسية لتشكل التنظيم النسائي الكردي، لهذا السبب تم استهدافها مع رفيقاتهاحيث كان الهدف من الهجوم تقويض مكاسب المقاومة الأيديولوجية، وثورة المرأة، كذلك  زعزعة ثورة الحرية من خلال تدمير إرادة المرأة بمؤامرة ضد ساكينة جانسيز ورفيقاتها. ولم تتوقف مؤامرات الدولة الفاشية التركية عند ذلك انما استمرت بسياستها التعسفية في إبادة المرأة الحرة وذلك بإرتكابها مجزرة أخرى في 5 يناير 2016، استهدفت فيها ثلاث نساء ثوريات وسياسيات من شمال كردستان، سيفي ديمير ، فاطمة أويار، وباكيزا ناير، اللواتي قاومن حتى الرمق الآخيرللدفاع عن ارضهم وكرامتهم حيث قتلن بطرق وحشية مماثلة.

وما نشهده في الآونة الاخيرة من استهداف للنساء الثوريات أمثال هفرين خلف، أمارا ريناس وزهرة بركل والام عقيدة وامينة ويسي وهبون خليل والكثير من أمثالهن على يد الفاشية التركية ومرتزقتها ، ماهي إلا استمرار للذهنية الذكورية المتسلطة التي تعيش في خوف كبير من قوة المرأة وتنظيمها ، لذلك فإن أيديولوجية تحرير المرأة هي الحل لجميع قضايا المجتمع ومنع الحرب والتصعيد.

إننا في مؤتمر ستار ندين ونستنكر مرة آخرى مقتل المناضلات الثلاثة، ونجدد عهدنا بالسير على خطى المناضلات الثوريات الرائدات في حركة تحرر كردستان، وجعلها الهوية الحرة للنساء في جميع أنحاء العالم،  لهذا ندعو جميع النساء في المنظمات النسائية والحقوقية للتكاتف وتصعيد النضال ضد حزب العدالة والتنمية لنواصل الكفاح من أجل الحرية ونجعلها تتجه للعالمية .

 

8/1/2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق