بيانات و نشاطات

​​​​​​​مجلس قامشلو: الدولة التركية عدوة لحقوق الإنسان

أدان مجلس ناحية قامشلو، اعتقال البرلمانية ليلى كوفن، وأكد أن تركيا تنتهك القوانين الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

وأصدر مجلس ناحية قامشلو اليوم، بيانًا إلى الرأي العام، ندد فيه بالسياسات التعسفية للحكومة التركية حيال النساء، وعلى وجه الخصوص اعتقال البرلمانية والرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ليلى كوفن.

ومن أمام مبنى مجلس الناحية، وبحضور أعضائه وعدد من وعضوات مؤتمر ستار، قرأت الرئيسة المشتركة للمجلس، منى إبراهيم، البيان، وجاء فيه: “الدولة التركية تعمل في الداخل ليلًا نهارًا، وبلا هوادة على انتهاك حقوق الإنسان، ولا تكتفي بمجرد الانتهاك، وإنما تتجاوز ذلك، إلى حد ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في إطار هجوم واسع النطاق ومنهجي ضد مجموعة من السكان المدنيين بسبب انتمائهم القومي، أو الديني، أو الثقافي، أو السياسي”.

وأضاف: “فتقتلهم عمدًا وتدمر المساكن فوق رؤوس سكانها، تستعبدهم وتبعدهم قسرًا من موطنهم وتسجنهم وتحرمهم في السجن من أبسط الحقوق المنصوص عليها في القواعد الأساسية للقانون الدولي وتعذبهم حتى الموت”.

واعتبر البيان أن الدولة التركية هي عدوة حقوق الإنسان، استنادًا إلى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948″.

كما عدّها عدوة لميثاق الأمم المتحدة، من حيث أهداف ومبادئ حفظ السلم والأمن الدوليين، مضيفًا أن “الأدلة على هذه العداوة تفوق حد الحصر، وخاصة عداوتها للمرأة الحرة”.

ولفت البيان إلى قرار المحكمة الأوروبية في الإفراج عن الرئيس المشترك السابق لحزب الشعوب الديمقراطية، فقال: “بالأمس القريب قررت محكمة حقوق الإنسان الأوربية في ستراسبورغ، إلزام الدولة التركية بالإفراج عن السيد صلاح الدين دمرتاش فورًا والتعويض عليه بمبلغ ستين ألف يورو، إلا أنها لم تنفذ ذلك لتاريخه، لا بل انتقمت من القرار ومن المحكمة التي أصدرت القرار، ومن القانون الدولي، ومن الاتفاقية الأوربية لحقوق الإنسان، واعتقلت البرلمانية الكردية ليلى كوفن”.

وناشد البيان في ختامه الأمم المتحدة، وكافة المنظمات الدولية؛ الحقوقية منها والإنسانية، أن تبادر سريعًا لمحاسبة الدولة التركية، “حتى لا تفقد ثقة الشعوب” بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق