بيانات و نشاطات

عن اعتقال ليلى كوفن.. تنظيمات نسوية تحث على تصعيد النضال

أكدت تنظيمات نسوية التفافها حول مقاومة البرلمانية ليلى كوفن، ونددت بالحكم المتخذ بحقها، وحثت على ضرورة تصعيد النضال حتى تحرير جميع المعتقلين.  

بعد أن أصدرت السلطات التركية في الحادي والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، حكمًا غيابيًّا بحق الرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ليلى كوفن، بسجنها 22 عامًا وثلاثة أشهر، واعتقالها في مساء ذات اليوم في مدينة آمد، أقيمت العديد من الفعاليات المنددة بالحكم في مناطق شمال وشرق سوريا.

وفي السياق، اجتمع اليوم، العشرات من: “عضوات مؤتمر ستار، وتنظيم المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي واتحاد المرأة الشابة” في مجلس رد شقرا بمدينة الحسكة”، لإصدار بيان إلى الرأي العام، تنديدًا بالحكم الجائر بحق الرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي والبرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي ليلى كوفن.

ورفعت المشاركات أعلام مؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي، وحملن لافتة كتب عليها: “لا للاحتلال التركي لمناطق شمال وشرق سوريا”.

وقرأت عضوة تنظيم المرأة الشابة في مجلس رد شقرا، مروة صالح، البيان باللغة العربية، وجاء في نصه: “نحن اليوم نمر بمرحلة صعبة وحساسة جدًّا، تتطلب منا أن نكون يدًا واحدة، وأن نكون دروعًا بشرية ضد كافة الهجمات العسكرية والسياسية والإعلامية والاقتصادية من قبل الفاشية التركية على شعبنا”.

ولفت البيان إلى ضرورة القيام بواجباتهم اتجاه أهلهم في منطقة عين عيسى، التي تتعرض لهجمات عسكرية يشنها الاحتلال التركي ومرتزقته.

كما أكد البيان على وجوب “تصعيد المقاومة ومساندة مقاومة المناضلة ليلى كوفن، والتصدي للهجمات التي تطال المنطقة والمشروع الديمقراطي”.

واختتم البيان، بالقول: “ونحن شعوب شمال وشرق سوريا نعاهدكم بروح مقاومة السجون ومقاومة الرفيقة ليلى كوفن ورفيقاتها أن نكون صامدين اتجاه كل الهجمات التي تستهدف شعبنا وأهلنا في المنطقة، وأن نكون دروعًا بشرية اتجاه كافة الهجمات التي تحاول القضاء على مشروع الأمة الديمقراطية والدفاع عن كافة مكتسبات الثورة، وسنكون مساندين لرفاقنا المضربين عن الطعام، حتى ينالوا حريتهم، وتحرير القائد عبد الله أوجلان من سجون الفاشية التركية”.

والجدير بالذكر أن البرلمانية ليلى كوفن أضربت، مئتي يوم، عن الطعام في سجون السلطات التركية بغية رفع العزلة عن القائد عبد الله أوجلان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق