اقتصاد

تعزيز الفرص الاقتصادية للنساء النازحات بافتتاح مشروع زراعي

بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي وتقديم المساعدة لنساء سري كانيه النازحات، قدّمت لجنة اقتصاد المرأة في مؤتمر ستار 5800 دونم من الأراضي الزراعية لافتتاح مشاريع لهن.

دعمًا لاقتصاد المرأة الهادف إلى تطوير المرأة ماديًّا ومعنويًّا، تنفذ لجنة اقتصاد المرأة في شمال شرق سوريا الكثير من المشاريع، حيث افتتحت مشاريع من شأنها تقوية اقتصاد المرأة كالمعامل، والأفران، والورشات.

ويأتي افتتاح المشاريع لتحقيق الاكتفاء الذاتي للمهجّرات قسرًا من سري كانيه وتوفير فرص عمل لهن، حيث خُصص مؤخرًا 5800 دونم من الأراضي الزراعية للنساء على شكل جمعية لزراعة الأصناف الموسمية من القمح والشعير.

وتضم الجمعية 78 نازحة، ممن ليس لديهن معيل، وكذلك زوجات وأمهات الشهداء، القاطنات في مخيمي واشو كاني وسري كانيه، ولكل امرأة منهن 45 دونم، إذ تساهم كل واحدة منهن بمبلغ 150 ألف ل. س، ليعود إليهن بفوائد مالية كبيرة وذلك بعد جني المحصول.

وتتوزع الأرباح بعد جني المحصول على الشكل التالي: 25% يعود إلى صندوق الجمعية، و75 % توزع على النساء المساهمات في المشروع.

نجمة علي حسن من قرية المناجير التابعة لمدنية سري كانيه، وتقطن حاليًّا في مخيم واشوكاني، وإحدى المساهمات في المشروع، قالت “نستطيع من خلال هذه المشاريع الاعتماد على ذاتنا، فقد هُجّرنا من منازلنا قسرًا، ولا نملك اليوم، سوى خيمة صغيرة”.

الإدارية في لجنة اقتصاد المرأة في شمال شرق سوريا أرمانج محمد قالت ” بعد عقد اجتماعات موسعة، طُرح تقديم الدعم للنساء المُهجّرات من خلال مشاريع زراعية، بعد ما عانين في فترة نزوحهن، لذا اتخذت لجنة اقتصاد المرأة على عاتقها مساعدتهن.

أرمانج محمد أوضحت “الزراعة من المهن الأساسية التي تعمل فيها المرأة في مدن شمال سوريا نتيجة ارتباطها بالأرض”.

وأشارت أرمانج محمد الإدارية في لجنة اقتصاد المرأة إلى أنهم افتتحوا محلًّا لبيع المواد الغذائية، يضم 7 نساء من المخيم، كما يسعون إلى افتتاح مشاريع أخرى للنساء النازحات لتمكين المرأة اقتصاديًّا.

زر الذهاب إلى الأعلى