بيانات و نشاطات

نساء إيزيديات في مقاطعة عفرين ينددن بالحكم على ليلى كوفن

استنكرت النساء الإيزيديات الحكم الجائر بحق ليلى كوفن خلال البيان، واعتبرن أن هذا الحكم محاولة لكسر إرادة المرأة في شخصيتها.

وأدلي بالبيان من قبل اتحاد المرأة الإيزيدية لمقاطعة عفرين، بحضور أعضاء وعضوات الاتحاد الايزيدي في ناحية أحداث، رافعين صور ليلى كوفن.

وقرئ البيان باللغتين، العربية من قبل الرئيسة المشتركة للاتحاد الإيزيدي عائشة حسو، وباللغة الكردية من قبل عضوة في الاتحاد الإيزيدي أوريفان منان، وجاء فيه:

“لكل شعب ثقافة وإيديولوجية في التعايش المشترك مع الشعوب الأخرى، لتبني نظامًا يستند الى الديمقراطية ويرسخ أخوة الشعوب وحرية المرأة وإطلاق الحريات العامة ليعبّر الجميع عن آرائهم، إلا أن الدولة الفاشية التركية بزعامة رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية التي تتشدق بالديمقراطية والعدالة وتقمع الحريات وترفض المساواة وتزج بالسياسيين الكرد والصحفيين المعارضين لفكرها الديكتاتوري في السجون، التي طالت رؤساء البلديات والبرلمانيين الذي وصلوا إلى قبة البرلمان عبر صناديق الانتخابات، وجردت بعضهم من مناصبهم، كما تقمع كل المسيرات السلمية، وبالمقابل، فإن حزب الشعوب الديمقراطي HDP يكافح ويناضل في سبيل إرساء الديمقراطية والحرية مع كافة المكونات.

وأضاف البيان “المناضلة ليلى كوفن هي مثال المرأة الحرة، أضربت عن الطعام مع المئات من رفاقها في سجون الفاشية لرفع العزلة عن القائد أوجلان، وحققت ما كانت تسعى إليه، واليوم تركيا ماضية في سياسيها القمعية ضد كل من يخالفها، فقد أصدرت حكمًا على هذه المرأة الشجاعة يقضي بسجنها 22 سنة، في محاولة منها لكسر إرادة المرأة الكردية”.

إننا في اتحاد المرأة الإيزيدية واتحاد الإيزيديين في إقليم عفرين ندين ونستنكر بأشد العبارات هذا الحكم الجائر بحق البرلمانية ليلى كوفن، ونناشد كافة منظمات حقوق الإنسان بتحرك عاجل ضد هذا الحكم”.

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة المرأة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق