سياسة

​​​​​​​دريا رمضان عن اعتقال ليلى كوفن: تركيا تخشى المرأة الحرّة

أكّدت عضوة لجنة المؤتمر الوطني الكردستاني، دريا رمضان أنّ الدولة التركية تخشى نضال المرأة الحرّة، وذلك تعقيباً على اعتقال السلطات التركية للمناضلة ليلى كوفن.

حكمت السلطات التركية على البرلمانية والرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ليلى كوفن بالسّجن لمدة 22 سنة وثلاثة أشهر.

وتواجه تركيا وبالأخص في حقبة حكم حزب العدالة والتنمية المتحالف مع حزب الحركة القومية، انتقادات جادّة في مجال القضاء وحريّة التّعبير، وكانت تركيا دائماً من بين الأسوأ في التّصنيفات التي تجريها المنظمات الحقوقية العالمية الحكومية وغير الحكومية.

وفي معرض تعليقها على اعتقال المناضلة ليلى كوفن، قالت دريا رمضان: “الحكومة التركية و حزب العدالة والتنمية تنتهج سياسات قمعية ضدّ الشعب” السّياسات القذرة ضدّ الشعب في باكور كردستان هو كمّ أفواه كافّة المكوّنات في تركيا، وعلى وجه الخصوص المرأة المناضلة، و تستهدف وتعتقل كل من يطالب بحقوقه المشروعة، وكلّ من يناضل على مسار الديمقراطية”.

وأضافت دريا رمضان “تركيا تستهدف كافّة البرلمانيين والصحفيين الذين ينتفضون ضدّ سياستها القمعية في شمال كردستان”.

تركيا تخشى من مقاومة المرأة الحرّة

وأشارت دريا رمضان إلى عداء الدولة التركية لنضال المرأة ” تركيا تخشى مقاومة المرأة الحرّة لأنّها تعلم بأنّ العالم أجمع ينادي بمقاومة المرأة الكردية المطالبة بالحريّة في كردستان، تركيا سجنت ليلى كوفن نتيجة نضالها المستمرّ والدّؤوب لتوحيد الصّف الكردي”.

وأضافت دريا بالقول” اعتقال ليلى كوفن لا يعني  توقّف النضال و لن تستطيع الدولة التركية كسر إرادة ومقاومة المرأة و سنصعّد المقاومة “.

وانتقدت دريا رمضان “المحاكم الدولية والمجتمع الدولي يتغاضيان عن سياسات تركيا القمعية التي تستهدف البرلمانيين الكُرد داخل تركيا”، وأدانت “الصّمت الدولي أمام سياسات تركيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق