اقتصاد

بجهود نسائية يتم توفير المنتجات المحلية

أكدت الإدارية في معمل روج للشيبس في مقاطعة قامشلو شيرين قاسم على أن الهدف الأساسي من افتتاح المعمل هو دعم النساء اقتصادياً ومادياً ومعنوياً.

ومعمل روج للشيبس افتتح في عام 2014 من قبل لجنة الاقتصاد في إقليم الجزيرة بشمال وشرق سوريا, كأول معمل لإنتاج رقائق الشيبس الطبيعية في المنطقة.

وتحدثت المشرفة والإدارية في معمل روج للشيبس شيرين قاسم في لقاء خاص مع وكالة أنباء المرأة الحرة عن آلية عمل المعمل والهدف من افتتاحه، قائلة:” يبلغ عدد الأيادي العاملة في المعمل 16، منهم 12 من النساء و4 رجال، يبدؤون دوامهم من الساعة السابعة صباحاً لغاية الثالثة عصراً مع فترات الاستراحة للعمال”.

ومنذ تأسيس الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا في 6 أيلول/سبتمبر 2018م, عملت على دعم المرأة اقتصادياً، بافتتاح العديد من المشاريع الاقتصادية والزراعية في خطوة  لتأمين الاكتفاء الذاتي.

وأكدت شيرين قاسم قائلة:” نسعى في المرتبة الأولى لدعم النساء اقتصادياً، ومادياً ومعنوياً ليعتمدن أكثر على ذاتهن, وليكن لهن مشاريعهن الخاصة، ويكن قادرات على تأمين حاجاتهن الخاصة وتخفيف الدخل الشهري على عوائلهن”.

وحول الهدف من افتتاح المعمل، أشادت شيرين بالقول:” أن الهدف الاقتصادي من فتح المعمل هو تأمين الاكتفاء الذاتي من المنتجات المحلية, وكسر احتكار المعامل الخاصة والتجار، بالإضافة إلى تفاوت كبير في الأسعار بين معمل روج والمعامل الخاصة”.

وأوضحت شيرين قاسم” تطور المعمل من خلال إدراج آليات حديثة للتغليف والتطعيم وزيادة إنتاجه والمساهمة في تخفيض الأسعار واحتكار أصحاب المعامل الخاصة وتجار السوق, ويوجد في المعمل ثلاث ماكينات لتغليف أكياس الشيبس, إذ يصل الإنتاج اليومي إلى 1000 كيس بحسب الطلبيات، ويتم توزيع الإنتاج في كافة مناطق شمال وشرق سوريا”.

وحقق المعمل مستويات عالية من التطور من خلال مساهمته بشكل ملحوظ في التطور الاقتصادي، وتتم عملية شراء المواد من مدينة منبج في شمال وشرق سوريا، ويتم بيعها في كافة المناطق.

ونوهت شيرين إلى أنهم يعملون على إنتاج نوعين من الشيبس, والذي يتألف من مادتي القمح والذرة عبر آلات حديثة، قائلة:” يوجد في المعمل خطين للإنتاج، الخط الأول مخصص لإنتاج الشيبس الطبيعي من الذرة، بينما الخط الثاني يعمل على إنتاج الشيبس الطبيعي من القمح”.

وبعد الانتهاء من صنع رقائق الشيبس الطبيعية في أفران ذات درجات مرتفعة يتم تطعيمها بالتوابل والزيت والنكهات، ومن ثم يتم تغليفها عبر الآلات المختصة بالتغليف.

وكشفت الإدارية شيرين قاسم أنه يتم في معمل “روج للشيبس” إنتاج ما حوالي 20 ألف كيس شيبس في الشهر الواحد، ويتم تقديم عروض على إنتاجاته “كإهداء شاشات بلازمة على كل 400 صندوق للشيبس الطبيعي”.

وأشارت المشرفة والإدارية شيرين قاسم في ختام حديثها إلى تطور آلية العمل في المعمل خلال عام 2020م، قائلة:” قمنا بتوسيع عمل المعمل وتقسيمه إلى قسمين، الأول للإنتاج والثاني للصناعة”، مبينة أنهم سيعملون على تطوير العمل وتوسيعه بشكل أكبر.

ونذكر أنه في ظل تدهور الأوضاع المعيشية تعمل النساء في شمال شرق سوريا في كافة المجالات وإنشاء مشاريع خاصة بها لمساندة المجتمع في رفع المستوى الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق