سياسة

رمزية محمد : تنظيم المرأة يعني انهيار نظام الدولة التركية

قالت الناطقة باسم مؤتمر ستار” رمزية محمد “أنّ الدولة التركية تخاف من إرادة النساء، ولذلك تصعّد هجماتها ضدهنّ  وفق ذهنية الدولةالتركية، وأضافت: إنّهم يستهدفون الثورة، ويستهدفون النظام الذي أسسته المرأة, لأنّ تعزيز تنظيم المرأة يساهم بشكل كبير في انهيار نظام الدولة التركية”.

تصعّد دولة الاحتلال التركي من سياسات العنف الممنهج, والاغتصاب ضد المرأة, حيث تواصل دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها سياسات القمع السياسي, وأعمال الاغتصاب, والخطف وسلب الآثار والتغيير الديمغرافي مناطق عفرين وسري كانيه وكري سبي المحتلة في شمال وشرق سوريا، كما تتزايد جرائم الاغتصاب ضد النساء في شمال كردستان, حيث ظهر مؤخراً تعرّض فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً للاغتصاب في ناحية كرجوس في باطمان.

أشارت المتحدّثة باسم مؤتمر ستار ر”مزية محمد” إلى تصاعد العنف ضد المرأة، ونوّهت إلى أنّ الدولة التركية تسعى إلى إثارة مفهوم الشرف للحد من تمرّد الأسرة الكردية ضد الدولة.

’يتم شرعنة الاغتصاب

وقالت رمزية محمد:أنّ العنف ضد المرأة هو جزء من سياسة الحرب الخاصّة التي تشنّها الدولة التركية، وقالت بهذا الصدد: “تصعّد الدولة التركية العنف وجرائم الاعتداء ضد المرأة في شمال كردستان , حيث تعرّضت فتاة صغيرة للاغتصاب على يد عناصر الجيش والشرطة، وهم يعتبرون الاغتصاب أمراً مشروعاً بالنسبة لهم”.

ونوّهت رمزية محمد إلى  أنّ الجنود وعناصر الشرطة الأتراك الذين يعتبرون الاغتصاب أمراً مشروعاً، يستمدّون الجرأة من القوانين الموجودة لدى دولتهم والتي  تسعى إلى  التغطية على الجنود وعناصر الشرطة جرم الاغتصاب,وهي تحمي الأشخاص الذين اعتدوا على الفتاة الصغيرة”.

كما أشارت إلى أنّ الدولة التركية تستغل في هذه الفترة مفهوم الشرف في المجتمع الكردي، وتسعى من خلال ذلك إلى منع الأسرة الكردية من التمرّد ضد الدولة.

كما أكدت إلى استمرار الجرائم الوحشية للاحتلال التركي ومرتزقته في المناطق المحتلة من شمال وشرق سوريا مثل عفرين وكري سبي وسري كانيه، وأنّ النساء والأطفال هم من أكثر الشرائح التي تقع ضحية هذه الجرائم.

رمزية محمد أشارت إلى استمرار الجرائم ومجازر الإبادة وجرائم التعذيب والاغتصاب ضد شعوب الشرق الأوسط منذ عهد الدولة العثمانية, وصولاً إلى عهد الدولة التركية, فالدولة التركية  ترى أنّ من حقها ارتكاب مجازر الإبادة ومختلف أشكال العنف والتعذيب والاغتصاب في المناطق التي تحتلها, و تقوم باختطاف النساء حيث لا يزال مصير العديد من النساء مجهولاً”.

وقالت رمزية محمد :إنّ المعلومات والأخبار المتداولة مؤخراً تشير إلى أنّ الدولة التركية ومرتزقتها عمدوا إلى بيع النساء في سوق سري كانيه، وأضافت أنّ الدولة التركية تمثل ذهنية السلطة الذكورية.

’يستهدفون الحركة النسائية

وذكرت رمزية محمد أنّ الدولة التركية تستهدف الحركة النسائية، وقالت بهذا الصدد: “الحركة النسائية هي التي تنظّم النساء وتطور نضالهنّ, وإنّهم يستهدفون الثورة ويستهدفون النّظام الذي أسّسته النساء, وإنذ تنظيم الحركة النسائية يساهم بشكل كبير في انهيار نظام الدولة، لذلك فإنهم يرون في ذلك خطراًعليهم، ويصعّدون هجومهم ضد المرأة”.

كما تطرّقت رمزية إلى أهمية الدور الريادي للمرأة في ثورة روج آفا، وقالت: “إنّ الحركة النسائية التي تقود طليعة ثورة روج آفا وتنظيم النساء والمجتمع تواصل مساعيها من أجل توعية النساء”.

كما أكدٍّت إلى أنّ دولة الاحتلال التركي تستهدف النساء الثوريات، وأضافت: “استهداف هفرين خلف وزهرة بركل وأمينة ويسي وهبون خليل، يعني استهداف حركة المرأة, كما أنّ جرائم العنف والاغتصاب والتحرّش التي تستهدف النساء تهدف إلى القضاء على الحركة النسائية”.

’الاعتقال، امتداد لجرائم الاغتصاب

كما تطرّقت رمزية محمد أيضاً إلى اعتقال السياسيات في شمال كردستان وتركيا، وقالت: “لقد تم اعتقال الآلاف من النساء، ورغم كل الهجمات, فإنّ هناك نساء يواصلن النضال والمقاومة، وإنّ اعتقال النساء هو امتداد لسياسات العنف والمجار والاغتصاب ضد النساء”.

كما أشارت رمزية إلى أنّ النساء قدّمن حتى الآن الكثير من التضحيات، وأنّهنّ لن يستسلمن أبداً أمام سياسات التحرّش والاغتصاب والعنف ,وهنّ يعين تماماً تاريخهنّ وتاريخ العدو أيضاً”.

’التنظيم سيضع نهاية للعنف‘

رمزية محمد قالت: إنّ موقفهنّ في مؤتمر ستار واضح جداً فيما يتعلق بجرائم العنف, والتحرّش والاغتصاب، وأشارت في معرض حديثها إلى أهمية تنظيم النساء، وأنّ عليهنّ أن يدركن أهمية المسؤوليات التاريخية الملقاة على عاتقهنّ، وأضافت: “عندما تعرّضت فتاة صغيرة للاغتصاب في إيله، خرجت النساء إلى الميادين في جميع أجزاء كردستان, وعندما تعرّضت النساء في عفرين للعنف والاختطاف، ظهرت ردود فعل مناهضة في جميع أنحاء العالم، ورفضن كل أشكال العنف ضد المرأة”.

الناطقة باسم مؤتمر ستار رمزية محمد أكدت أنّ المرأة المنظّمة تستطيع النضال والمقاومة ضد الاعتداءات، وناشدت النساء الكردستانيات ونساء العالم لتوحيد صفوفهنّ وتعزيز تنظيمهنّ لمواجهة العنف الذي تنتهجه الدولة التركية ضد النساء.

المصدر : ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق