سياسةمجتمع- ثقافة

الكفاح من أجل المياه في مدينة الحسكة

تم قطع المياه عن مليون و مئتان ألف شخص في مدينة الحسكة من قبل الإحتلال التركي والآن مرة أخرى لأكثر من 20 يوماً يسود الصمت الدولي.

في مسار الغزو التركي لشمال و شرق سوريا في التاسع من تشرين الأول 2019 و أحتلاله لمدينة رأس العين (سري كانيه) و تل أبيض (كري سبي), محطة المياه في علوك حيث وقعت تحت سيطرة الأحتلال.
تعتبر محطة مياه علوك ذات أهمية كبيرة لأنها تزود منطقة الحسكة بالمياه حيث ان أكثر من مليون شخص, بما في ذلك مدينة الحسكة ومدينة تل تمر والمناطق الجنوبية من حسكة، وكذلك مخيمات اللاجئين مثل مخيم واشوكاني ومخيم سري كانيه.
تحدثنا في مقابلة مع سوزدار أحمد، ممثلة مؤسسة شؤون المياه في الحسكة، وراضية إبراهيم، الرئيسة المشتركة للجنة البلدية في الحسكة عن الوضع الحالي للمياه في المنطقة.
و هذا قد جلب كارثة إنسانية للمنطقة، لا سيما في ظل جائحة كورونا الحالية المنتشرة في المنطقة
فالإدارة الذاتية تعمل بمفردها وتحاول تأمين الموارد وإيجاد الحلول بكل الوسائل لتأمين المنطقة و خدمة ساكنيها.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق