سياسة

سعاد حسو: اتفاقية شنكال مؤامرة جديدة تهدف لإبادة المجتمع الإيزيدي

عبرت الرئيسة المشتركة في الاتحاد الايزيدي لإقليم عفرين سعاد حسو عن سخطها ورفضها للاتفاقية التي وقعت بين حكومة العراق والحزب الديمقراطي الكردستاني ضد شنكال, منوهة إلى أن الاتفاقية المبرمة هي مؤامرة جديدة تستهدف المجتمع الإيزيدي.

أبرم الحزب الديمقراطي الكردستاني وحكومة العراق اتفاقية بخصوص شنكال في الـ 9 من تشرين الأول المنصرم من هذا العام, وأثارت هذه الاتفاقية ردود أفعال ورفضاً شعبياً في كردستان وخارجها, الاتفاقية التي تهدف إلى النيل من إرادة الإيزديين وإرادتهم الحرة.

الاتفاقية تهدف للقضاء على الإدراة الذاتية في شنكال

وحيال الاتفاقية التي تم التوقيع عليها في التاسع من تشرين الأول بين حكومة العراق والحزب الديمقراطي الكردستاني PDK بشأن شنكال, أجرت مراسلة وكالتنا وكالة أنباء المرأة الحرة لقاء خاصاً مع الرئيسة المشتركة في الاتحاد الإيزيدي لإقليم عفرين سعاد حسو.

وأوضحت سعاد أن الاتفاقية التي وقعت بين حكومة العراق والحزب الديمقراطي الكردستاني يعتبر إبادة أخرى بحق الإيزديين, وقالت:” ندين ونستنكر الاتفاقية التي وقعت بخصوص شنكال, التي هدفها إبادة الإيزديين, وارتكاب فرمان جديد بحقهم”.

وأضافت سعاد أن مرتزقة داعش ارتكبت فرماناً بحق الإيزديين عام 2014 م, وقالت:” القوات العراقية وقوات البيشمركه تركوا شنكال لوحدها في مواجهة داعش وجرائمه وهربوا, واليوم يسعون من خلال الاتفاقية إكمال ما لم يستطع داعش القيام به, وةالقضاء على الإيزديين وهويتهم”.

ونوهت سعاد إلى أن شنكال تحررت على يد قوات الدفاع الشعبي” الكريلا” ووحدات حماية الشعب والمرأة, وبعد عودة الإيزديين إلى شنكال أسسوا مؤسساتهم وإدراتهم الذاتية الحرة, وشكلوا قواتهم العسكرية للدفاع عن شنكال, وقالت:” الاتفاقية التي أبرمت تهدف للقضاء على الإدارة الذاتية للشنكاليين, وهي مخطط ممنهج واحتلالي من قبل دولة الاحتلال التركي”.

الإيزديات المحررات يسعين للدفاع عن أرضهن وحقوقهن

وأشارت سعاد إلى أنه حتى اليوم يوجد المئات من الإيزديات المختطفات من قبل مرتزقة داعش ولا زال مصيرهن مجهول, وقالت:” قوات سوريا الديمقراطية عملت على تحرير النساء الإيزديات, ولكن حكومة العراق والحزب الديمقراطي الكردستاني لم يدعما أو يقدما المساعدة للنساء المحررات, اللواتي عانين الظلم والاضطهاد على أيدي داعش”.

وأردفت سعاد أن الإيزديات اللواتي تحررن من قبضة مرتزقة داعش رغم تعرضهن لأبشع أنواع الانتهاكات والجرائم إلا أنهن بكل تصميم وإرادة يسعين للنهوض بواقعهن وتأسيس تنظيمهن ووحدتهن, وقالت:” الإيزيديات اللواتي تحررن يعملن بكل قوة وعزيمة للدفاع عن حقوقهن وحريتهن وحماية أرضهن ومجتمعهن”.

وكشفت سعاد أن الاتفاقية هي مخطط ممنهج من قبل دولة الاحتلال التركي، وقالت:” دولة الاحتلال التركي تعادي حقوق الشعب الكردي في كردستان وتستهدف الإيزديين خاصة, لطمس وجودهم والنيل من إرادتهم, وتنفيذ مخططه التوسعي الاحتلالي”.

وأكدت سعاد على أنهن لن يقبلن بهذه الاتفاقية, وقالت:” سنقاوم كل مخططات الاحتلال بتكاتفنا ووحدتنا, ولن يستطيع الوصول إلى مبتغاه فإرادتنا أقوى من اتفاقياته”.

على الجميع الانتفاض وعدم القبول بارتكاب فرامان جديد

ونوهت سعاد إلى أنهم كإيزديي عفرين سيساندون الإيزديين في شنكال من خلال فعالياتهم ونشاطاتهم, وأنهم سيقفون إلى جانبهم دون أي تردد, وقالت:” على الجميع الانتفاض في وجه الاتفاقيات التي تحاك ضد الإيزديين في شنكال, ودعم السماح لارتكاب فرمان جديد”.

واختتمت سعاد حديثها بمطالبة المنظمات الإنسانية والحقوقية أن يقفوا إلى جانب الإيزيديين في شنكال وحمايتهم من مخططات الاحتلال واتفاقياته الاحتلالية التوسعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق