بيانات و نشاطات

نهاية حملة التواقيع يعلنها مجلس المرأة الحرة ببيان

أعلن مجلس المرأة الحرة للشهباء انتهاء حملة التواقيع التي أطلقت في الثامن من تشرين الأول, والتي شارك فيها عامة الشعب من كافة المكونات, لكسر العزلة المفروضة على القائد عبد الله اوجلان, وذلك خلال بيان.

أصدر مجلس المرأة الحرة في الشهباء بياناً إلى الرأي العام, اعلن من خلاله انتهاء حملته, وذلك امام  مركز مجلس المرأة الحرة في ناحية فافين بمقاطعة الشهباء.

كما وحضر البيان اداريات وعضوات مجلس المرأة الحرة للشهباء, بالإضافة لعضوات واداريات مجلس مقاطعة ومؤوسسة الشهباء وناحية فافين، رافعين أعلام مجلس المرأة الحرة للشهباء.

هذا وقُرأ البيان باللغة العربية من قبل إدارية مجلس المرأة الحرة سميرة مصطفى، وباللغة الكردية من قبل الرئيسة المشتركة في لجنة التربية والتعليم الديمقراطي لمقاطعة الشهباء روهاي كوسا.

جاء في نص البيان ما يلي:

استهل  البيان في بدايته بالقول: لأن القائد يعيش في حالة عزلة مفروضة إثر مؤامرة عالمية دنيئة شاركت فيها دول اوربية أقليمة في التاسع من تشرين الأول عام 1998م, ويواجه شتى أنواع الضغوطات والظلم من قبل الفاشية التركية، ويناضل القائد الأممي عبد الله أوجلان بإرادة عالية وبمسؤولية تاريخية كبيرة في سجن إيمرالي لحل قضايا كافة الشعوب وكافة المكونات في الشرق الاوسط والعالم بقوته الفكرية وقدرته على حل كافة الازمات,  وقدرته على قيادة شعبة فأصبح قائداً لكافة الشعوب وكافة المكونات التي تعاني من بطش السياسات الديكتورية الرأسمالية، وبسياسته الديمقراطية أصبح الحل لكافة المشاكل المتراكمة على مستوى العالم, إذ سعى لتطوير النموذج الديمقراطي مقابل الرأسمالي، لهذا السبب تلجأ القوى الإمبريالية إلى أخماد صوته, وانهاء تأثيره على الشعوب وتمارس عليه العزلة المطلقة والسياسة الشوفينية, لإبعاد قائد الشعوب عن شعبه وعن المجتمع برمته.

وتطرق البيان بالقول:” نحن نساء الشهباء بكافة المكونات وانطلاقاً من الحملة, التي أعلنا عنها مؤخراً وانضمامنا لها والتي أطلقتها منظومة المجتمع الكردستاني تحت شعار” كفى للعزلة والاحتلال والفاشية, حان وقت الحرية “, وأيضاً حملة حركة المرأة الكردستانية “حماية المرأة حماية المجتمع ” اللتان اتخذتا من كسر العزلة خطوة أولية, نعلن الانتهاء من حملة التواقيع. حيث شارك فيها عامة الشعب من شتى المكونات عرب, كرد, تركمان وعبروا عن استيائهم من العزلة على قائدهم وخاصة النساء منهم.

اختتم البيان بالقول: ” نحن مجلس المرأة الحرة للشهباء وكافة المكونات الموجودة على أرض الشهباء, ندين ونستنكر بشدة كافة القوى الظلامية المتآمرة والقوى المساندة لها, وننادي العالم أجمع للوقوف أمام سياسات الفاشية وتوحيد صفوفنا في سبيل القضاء على سياسة الإبادة التي تمارسها الدولة التركية بحق الشعوب والقائد عبد الله اوجلان, واصراراً منا على حريته الجسدية نرسل مطلبنا هذا إلى الجهات المعنية والمنظمات الدولية, لفك العزلة عن قائدنا الأممي القائد عبد الله أوجلان “.

انتهى البيان بترديد الشعارات” لا حياة من دون القائد”, ” المرأة هي الحياة الحرة”, ” عاش قائد السلام والديمقراطية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق