سياسة

معتقلة تكشف عن الانتهاكات داخل السجون التركية

كشفت خديجة آرات المعتقلة في سجن نسائي بتركيا، عن الاعتداءات والانتهاكات التي تُمارس بحق السجناء، ونوهت إلى أن القمع ازداد في السجون التركية بعد أن بدأ المعتقلون بالإضراب عن الطعام احتجاجاً على العزلة المفروضة في امرالي. جاء هذا خلال حديث لـ “المعتقلة خديجة آرات” مع عائلتها عبر الهاتف.

هذا وصرحت شقيقة المعتقلة إن المسؤولون عن السجون يعتبرون الضغوط التي يمارسها السجانون بحقهم شيء مشروع.

وأشارت شقيقتها إلى أنها التقت شقيقتها آخر مرة في شهر آذار، علماً بأنه من حق السجناء الاتصال مع العائلة عبر الهاتف مرة في الأسبوع، وهذه المرة بالكاد تكفي للحديث عن انتهاكات حقوق السجناء، كما قالت بكليم إن شقيقتها أشارت إلى أن الضغوط والانتهاكات قد ازدادت في السجون بعد الشروع في الإضراب عن الطعام احتجاجاً على العزلة المفروضة ضد القائد عبد الله أوجلان، وأن السجانون والمسؤولون قد استولوا على معدات وأدوات السجناء، ويستولون على لوازمهم التي تأتي من خارج السجن.

وأضافت: أنه لا يتم علاج السجناء المرضى، حيث تُنتَهَك حقوق علاجهم، ولا يقدمون لهم مواد التنظيف والتعقيم مما يجعلهم عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

وأوضحت أن شقيقتها قالت بأنهم أصبحوا وجهاً لوجه أمام القمع والظلم، وطالبت الرأي العام التدخل العاجل والفوري لرفع الضغوط عن السجناء وإنهاء الانتهاكات بحقهم وتحسين وضع السجناء المرضى ومداواتهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق