سياسة

حسينة أحمد: مطلب المجلس الوطني الكردي يخدم مصالح الأعداء

 أشارت عضوة الهيئة الإدارية اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة حسينة أحمد إلى أن مطلب المجلس الوطني الكردي في إلغاء التدريس باللغة الكردية يخدم مصالح الأعداء, ويضر بمصلحة الشعب الكردي ويقضي على مكتسباته الثورية التي تحققت بفضل التضحيات الجسام للآلاف من أبنائه.

طلب المجلس الوطني الكردي في الأول من شهر تشرين الأول من العام الجاري بإلغاء التدريس باللغة الكردية, واستبداله بمناهج الحكومة السورية, في الوقت الذي تسعى فيه كافة الأطراف للوحدة الكردية, ولاقى هذا المطلب ردود أفعال غاضبة من قبل كافة أبناء الشعب الكردي, والمعلمات والمعلمين والطلبة, والمثقفين.

وفي هذا الصدد أجرت مراسلة وكالتنا وكالة أنباء المرأة الحرة لقاء خاص مع عضوة الهيئة الإدارية في اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة حسينة أحمد، التي تحدثت عن أهمية اللغة الكردية ومطلب المجلس الوطني الكردي بإلغائه والعودة إلى التدريس بمناهج الحكومة السورية.

وأوضحت حسينة أن الشعب الكردي حرم من حقه في التعلم بلغته الأم لسنوات طويلة, ولم يكن أي كردي يعلم قواعد لغته, وكان حلماً بالنسبة له التحدث والتعلم بها,

وأضافت حسينة أنه مع انطلاق شرارة الثورة في روج آفا ثورة 19 تموز أصبح الحلم الكردي في التعلم باللغة الأم حقيقة, وفُتح المجال أمامه للتحدث والتعلم به, وعلموا على إحياء اللغة في القرى والمدن, لأن أساس كل ثورة هي اللغة التي فقدوها لسنوات طويلة.

وأشارت حسينة إلى أنها عندما تعلمت اللغة الكردية شعرت بسعادة لا توصف, لأن حلمها تحقق في تعلم لغتها, وقالت:” عندما رددنا النشيد الكردي لأول مرة, شعرت بفرح وغبطة كبيرة وملئت عيناي بالدموع من الفرح, فاللغة هي وجود وهوية الإنسان وهي التي تعبر عن ثقافته وتاريخه”.

وأردفت حسينة بالقول:” ثورة روج آفا عرفت بثورة المرأة واللغة, لأنها حققت الكثير من الإنجازات والانتصارات على كافة الأصعدة, وخاصة التعلم بلغتنا الأم التي حرم منها أبناء الشعب الكردي نتيجة سياسيات النظام البعثي”.

ونوهت حسينة إلى أنهم عانوا الكثير من الصعوبات والمعوقات عندما بدأوا بإدخال اللغة الكردية إلى المدارس, لكنهم تجاوزوها بكل إصرار لتعليم الأجيال بلغتهم الأم, وقالت:” حقننا الكثير من المكتسبات في المجال التعليمي عبر إدراج المناهج الكردية في جميع المدارس, وتأسيس الجامعات والمعاهد لضرورة وأهمية إحياء اللغة الكردية”.

وأعربت حسينة أن مطالب المجلس الوطني الكردي بإلغاء التدريس باللغة الكردية يخدم مصالح الأعداء, وهذا المطلب يعارض مصالح الشعب الكردي الذي ناضل لسنوات طويلة من أجل حقوقه المشروعة ومنها التعلم بلغته الأم الكردية, وقالت:” في هذا الوقت الذي يتطلب منا الوحدة الكردية, وتجاوز المصالح الضيقة التي لا تخدم مصلحة الشعب الكردي, وعلينا الحفاظ على المكتسبات الثورية”.

وشددت حسينة بالقول:” استطعنا بفضل الآلاف من التضحيات الجسام الوصول إلى هذا اليوم والتعلم بلغتنا, الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل حماية حقوقنا, وبناء مجتمع يسوده العدالة والمساواة والديمقراطية”.

وفي ختام حديثها طالبت حسينة بضرورة وحدة الصف الكردي لمجابهة كافة المخططات والمؤامرات التي تحاك ضد الشعب الكردي, وقالت:” على شعبنا أن يكون يقظاً وواعياً لكل المخططات التي تحاك ضده, لأن الأعداء لا يتحملون أن يكون الكرد موحدين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق