بيانات و نشاطات

مع اقتراب اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة اغتيال حنان البرعصي استهداف مباشر للمرأة

نددت مبادرة مناهضة الاحتلال وإبادة النساء من أجل الأمن والسلام باغتيال المحامية والناشطة النسوية حنان البرعصي, مطالبة المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وحقوق المرأة الالتزام بمواثيقها ومعاهداتها الدولية، والتحرك سريعاً لوقف إبادة النساء الممنهجة، وذلك خلال بيان.


أصدرت مبادرة مناهضة الاحتلال وإبادة النساء من أجل الأمن والسلام بياناً إلى الرأي العام, وذلك للتنديد بجريمة اغتيال المحامية والناشطة النسوية حنان البرعصي في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري في مدينة بنغازي الليبية.


وجاء في نص البيان ما يأتي:


استهل البيان في بدايته بالقول:” تلقت مبادرة مناهضة الاحتلال وإبادة النساء، من أجل الأمن والسلام” ببالغ الأسى نبأ اغتيال المحامية والناشطة النسوية حنان البرعصي في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري على يد مجموعات مسلحة متطرفة، وذلك أثناء قيادتها لسيارتها في مدينة بنغازي”.


وأشار البيان” إننا كمبادرة، إذ نعدُّ هذه الحادثة جريمة حرب مثلما هي جريمة ضد الإنسانية، ونُدينها بشدة، لاسيما أنها ارتُكِبَت في شهر نوفمبر، الذي يصادف مناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة”.


وأضاف البيان” فإننا نؤكد على أن ما نشهده هو تصاعد ظواهر العنف ضد النساء لدرجة أنها باتت إبادة ممنهجة ضد النساء، سواء في مناطق النزاع المسلح مثل ليبيا، سوريا، العراق بخاصة، أو في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعامة”.


وأكد البيان” إن هذه الإبادة الممنهجة تستهدف بالدرجة الأولى النساء اللواتي يناضلن من أجل حريتهن، أو ممّن يسلطن الأضواء على الانتهاكات الحقوقية السافرة بحق النساء، كما اتَّضحَت في عملية اغتيال الناشطة النسوية والمحامية الليبية البارزة حنان البرعصي، والتي عُرِفَت بمناصرتها لحقوق النساء من خلال نشرها فيديوهات لفتيات قدّمن شهادات ملموسة حول حوادث اغتصابهن على يد المجموعات المسلحة في ليبيا”.


وتطرق البيان” وعلى سبيل الذكر وليس الحصر، فما زال حاضراً في الأذهان حادثة اغتيال المحامية والمدافعة عن حقوق المرأة والناشطة الليبية البارزة سلوى بوقعيقيص في 25 حزيران/يونيو 2014 على يد مجموعات مسلحة”.


وشدد البيان” إننا كمبادرة مناهضة الاحتلال وإبادة النساء من أجل الأمن والسلام، إذ نكرر تنديدنا بهذه الجريمة الشنيعة، وإننا نؤكد مطالبتنا بمحاسبة المسؤولين عنها، وعن كل ظواهر العنف الممنهج ضد النساء في كل مكان”.


واختتم البيان بالقول:” نناشد المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وحقوق المرأة الالتزام بمواثيقها ومعاهداتها الدولية، وأن تتحرك سريعاً لوقف إبادة النساء الممنهجة، التي بلغت حداً لا يمكن تجاهله أو السكوت عنه”.


المنظمات والشخصيات المنضوية في هذه المبادرة:

 

  • رابطة جين النسائية JÎN – لبنان.

 

  • لجنة المرأة في حزب الهنشاك – لبنان.

 

  • رابطة المرأة العراقية – العراق.

 

  • سلوى قيقة: عضوة لجنة المرأة والأمن والسلام في الاتحاد الإفريقي FemWise-Africa – تونس.

 

  • الجناح النسائي في حزب زحمتكيشاني كوردستان – إقليم كردستان العراق.

 

  • شبكة المرأة الليبية لدعم السلام – ليبيا.

 

  • مؤسسة المرأة الجديدة – مصر.

 

  • مؤتمر ستار – سوريا.

 

  • مجلس المرأة في شمال شرق سوريا – سوريا.

 

  • الاتحاد النسائي السرياني في سوريا – سوريا.

 

  • حركة المرأة الحرة TJA – تركيا.

 

  • التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني RDFL – لبنان.

 

  • د. ميرفت العماري، أستاذة في كلية الآداب بجامعة القاهرة، أخصائية في العلاج النفسي وناشطة في مجال تنشئة المرأة وتمكينها ضد العنف – مصر.

 

  • جمعية أيادي حرة – المغرب.

 

  • د. آمال قرامي، أستاذة جامعية وناشطة حقوقية وفي مجال النوع الاجتماعي – تونس.

 

  • المنتدى النقابي النسوي والشبابي – العراق.

 

  • الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان LTDH – تونس.

 

  • د. فرح صابر، أستاذة في كلية التربية، قسم التاريخ بجامعة بغداد – العراق.

 

  • حنان عثمان، رئيسة رابطة نوروز الثقافية الاجتماعية – لبنان.

 

  • المحامية سهيلة الأسدي، مستشارة نقابة المحامين الأمريكيين في بغداد – العراق.

 

  • جمعية الأيادي المتضامنة – المغرب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق