بيانات و نشاطات

​​​​​​​​​​​​​​”أشكال العنف والتمييز ضد المرأة” محور محاضرة مجلس المرأة السورية بقامشلو

نظّم مجلس المرأة السورية في مدينة قامشلو محاضرة بعنوان “أشكال العنف والتمييز ضد المرأة”، في إطار فعاليات يوم 25 تشرين الثاني للقضاء على العنف.

وتهدف المحاضرة إلى التعريف بالعنف ولمحة تاريخية عن هذا اليوم ومناقشة أشكال وأسباب أنواع العنف، وتسليط الضوء على بعض الجرائم التي ارتُكبت بحق المرأة وخاصة هذا العام والذي شهد ارتفاع نسبة العنف.

المحاضرة أُلقيت من قبل المنسّقة العامة لمجلس المرأة السورية لينا بركات، بمشاركة عدد من ممثلات عن التنظيمات النسوية، وممثلات عن الأحزاب السياسية، وذلك في حديقة القراءة بمدينة قامشلو.

في بداية المحاضرة أوضحت لينا بركات أن ظاهرة العنف ضد المرأة ليست ظاهرة حديثة وليست مقترنة بيوم واحد، وقد تم الاعتراف بهذا اليوم من قبل الامم المتحدة، وقالت: “ظاهرة العنف قديمة، حيث مورس عليها منذ الآلاف السنين، لكن تم الاعتراف دولياً بهذا اليوم بسبب حادثة مقتل الأخوات الثلاث ميرابال على يد الملك ( ترخيلو).

وعلى أثر هذه الحادثة قامت التنظيمات النسوية بالمطالبة بتحقيق العدالة لهؤلاء الأخوات الثلاث اللواتي كن يمارسن العمل السياسي من أجل محاكمة القاتلين، ومن أجل تخليد ذكرى نساء يتعرضن للعنف في العالم أجمع”.

العنف ضد المرأة ناجم عن علاقات غير متكافئة بين الرجل والمرأة

وحول تعريف العنف في العالم بشكل عام، أشارت لينا بركات: “العنف هو سلوك أو فعل إنساني يتسم بالقوة والإكراه والعدوانية صادر عن طرف قد يكون فردًا أو جماعة أو دولة، وموجه ضد الآخر بهدف إخضاعه واستغلاله في إطار علاقة قوة غير متكافئة ما بين الرجل والمرأة في المجتمع والأسرة مما يتسب في إحداث أضرار مادية أو معنوية لفرد أو جماعة أو طبقة اجتماعية أو دولة”.

وذكرت لينا بركات أن العنف ضد المرأة يتخذ أشكالاً نفسية وجسدية متنوعة في الأضرار.

وأوضحت: رُبط المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان والذي صدر عنه ما يعرف بإعلان وبرنامج في فيينا حول العنف والتمييز ضد المرأة بأحد أشكال العنف.

أسباب العنف

وركزت لينا بركات خلال المحاضرة حول أسباب العنف ضد المرأة وقالت: “في الوقت الذي يبقى فيه الرجل عاطلاً عن العمل يؤثر على العلاقات داخل الأسرة والذي يدفع الزوج إلى تعنيف الزوجة لإثبات وجوده وأنه مازال رب الأسرة ويقوم بدوره، بالإضافة إلى العادات والتقاليد المجتمعية المتعلقة بنظرة الرجل للمرأة والسيطرة عليها”.

وفي نهاية المحاضرة فتح باب النقاش للحاضرين، حول مضمون المحاضرة بشكل عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق