بيانات و نشاطات

أنشطة متنوعة للنساء تعريفًا بيوم مناهضة العنف

ضمن فعاليات 25 تشرين الثاني، نُظّمت سلسلة نشاطات متنوعة  في مناطق شمال وشرق سوريا وحلب بحضور واسع من قبل النساء.

وتضمت الفعاليات محاضرات تعريفية وورشات عمل وتوزيع مناشير للتوعية.

حلب

في السياق، قام مؤتمر ستار في مدينة حلب بتعليق لافتات في الشوارع الرئيسية لحيي الشيخ مقصود والأشرفية، كُتب باللغتين الكردية والعربية “المرأة حياة لا تقتلوا المرأة، حماية المرأة حماية الحياة، المرأة الواعية تجمّل الحياة، برفع العنف ضد المرأة نرتقي إلى مجتمع متحضّر”.

كما وزّع المؤتمر وبالتنسيق مع حركة المرأة الشابة 1500 برشور توعوي على الأهالي يدعو فيه جميع النساء للكفاح وحماية الإنجازات التي تحققت بفضل الآلاف من الشهداء والشهيدات.

فيما نسقت مؤتمر ستار مع حركة الثقافة والفن لنحت رسومات تدل على أساليب العنف على جدران الشوارع الرئيسة  في الحيّين.

منبج

نظّمت المؤسسات الخاصة بالمرأة في مدينة منبج سلسلة ورشات عمل تحت شعار “لا للاحتلال لا للإبادة معاً نحمي المرأة والحياة” في خط المحترق والفارات غربي المدينة.

تضمنت الورشة محاور “الحرب الخاصة، ظاهرة العنف، وزواج القاصرات”.

بعد دقيقة الصمت، تحدثت الإدارية في مركز دراسات جنولوجيا غالية نعمت، وقالت إن مفهوم الحرب الخاصة هي استهداف غير مباشر أي حرب دون دماء، وتكون عن طريق انتشار المخدرات والأعمال اللاأخلاقية وعن طريق مواقع التواصل الاجتماعي التي باتت تسيطر على المجتمع بشكل مخيف في السعي إلى تكفيك روابط المجتمع وتفريغ الإنسان من جوهره لإبقائه هيكلاً  قابلاً  للاستخدام في أي مرحلة.

غالية قالت: ظاهرة العنف من الظواهر التي تهزّ كيان المجتمعات من حيث انتشار التخلف وزواج القاصرات، فهذه ظواهر بدورها تقود المجتمع إلى حافة الهاوية.

وأشارت غالية إلى أنه يجب التركيز على ظاهرة الحرب الخاصة وتحليل تطبيقاتها التي تهدف إلى تحقيق الربح عن طريق الثالوث الصناعي،  صناعة الجنس, صناعة الرياضة, صناعة الفن والثقافة وقصف الذكاءين العاطفي والتحليلي.

بدورها تحدثت دنيا محمد المستشارة في مجلس المرأة بمدينة منبج وريفها حول ظاهرة العنف ودعت إلى بناء المجتمع على أساس قوي ومتين للارتقاء به نحو التطور.

دير الزور

في دير الزور،نظّمت لجنة المرأة في مجلس دير الزور المدني ندوة بالتنسيق مع مجالس المرأة.

الندوة أقيمت في منطقة السبعة كيلو، وشاركت فيها كافة ممثلات مجالس المرأة الخط الغربي، بالإضافة إلى العشرات من نساء المنطقة.

وتحدثت في الندوة إدارة مجلس المرأة في الجزرات شهرزاد الجاسم، وإدارة لجنة المرأة في مجلس دير الزور المدني فاطمة المحل.

وركّزت الإداريات في حديثهن على ضرورة اتخاذ إجراءات وحلول جدية والتشديد على تطبيق القوانين والقرارات بمحاسبة مرتكبي الجرائم التي ترتكب بحق المرأة، وصون المرأة وحفظها لمنع وقوع تلك الجرائم، سواء كانت من قبل الدولة أو المجتمع أو الأسرة.

ودعت الإداريات خلال حديثهن إلى معالجة ضحايا جرائم العنف بالدعم النفسي ورعايتهن.

ومن المقرر استمرار النشاطات التي تتضمن الندوات والبيانات.

الحسكة

وتحت شعار “العنف ضد المرأة موت لقيم المجتمع فلنحمي قيمنا”، نظّم مؤتمر ستار محاضرة في بلدة توينة حضرتها عشرات النساء وعضوات المؤسسات.

بدأت المحاضرة بدقيقة صمت, تلتها رجاء الديلم  العضوة في لجنة التدريب بمؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة حيث قالت إن المرأة تعتبر نفسها أحد العوامل الرئيسية لبعض أنواع العنف والاضطهاد، والنظرة الدونية لها ما يؤدي لتهميش دورها.

وذكرت رجاء الديلم الأسباب التي تؤدي إلى العنف كالجسدية والعاطفية والنفسية.

في الختام دعت رجاء كافة النساء إلى المطالبة بحقوقهن وعدم تقبّل العنف ضدهن.

كركي لكي

في السياق، أُلقيت محاضرتان في كركي لكي وبلدة مصطفاوية بحضور العشرات من أعضاء وإداريي المجالس وتنظيمات المرأة .

بعد دقيقة الصمت، أُلقيت محاضرة كركي لكي من قبل الإدارية جوزة يوسف حيث قالت إن الأنظمة الاستبدادية والرأسمالية استهدفت المرأة بشكل خاص لمنع ممارسة حقها، ولكنها لعبت دورها مع الثورة.

وفي بلدة مصطفاوية تحدثت الإدارية سميرة يوسف، وأشارت إلى أن البشرية تأسست على يد المرأة، لكن فيما بعد تعرضت للتهميش والإنكار.

وذكرت سميرة، مقاومة وحدات حماية المرأة في دحر المرتزقة، وقالت أيضًا “إننا في شمال وشرق سوريا سنعمل دوماً على التواصل مع كافة النساء لتحقيق مطالبهن وحقوقهن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق