بيانات و نشاطات

على حكومة الإقليم الابتعاد عن سياسة التصادم واللجوء إلى الحوار السلمي

بيان إلى الرأي العام

إن الظروف الصعبة والحساسة التي يعيشها الشعب الكردي في ظل الاحتلال التركي في جنوب كردستان وغربها كان سبباً لإبادة شعوب المنطقة وخاصة الشعب الكردي الذي عانى التهجير والقتل والخطف ودمار البنى التحتية دخول تنظيم داعش في سنجار عام 2014 المدعوم من الدولة التركية كان هدفه إبادة الشعب الايذيدي وصهره وإبادة تاريخ الكرد فتدخل حزب العمال الكردستاني كان لحمايتها وتخليصها من داعش لأن موقف حكومة الإقليم كان يعتريه الصمت إزاء كل هذه الاعتداءات وانسحابه من سنجار ترك الشعب يواجه مصيره بنفسه لهذا قامت قوات الكريلا بالتدخل و واجهت داعش بكل بسالة وقدمت العشرات من الشهداء و الجرحى لتخليص النساء والشيوخ والأطفال من بطش داعش وليس الاحتلال كما ذكر في تصريحات رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني .
حزب العمال الكردستاني الذي قاوم لعقود وقام بحماية مناطق كردستان وحماية مكتسبات الشعب الكردي كقوة وطنية كما رأينا في كوباني و سنجار وكركوك .
لذا يجب على السيد البرزاني أن يبتعد عن سياسة التصادم ويرجح اللجوء للحوار كحل سلمي لجميع المعوقات .
فهذا الاقتتال سيؤدي إلى خسارة الشعب الكردي ولمكتسباته في الأجزاء الأربعة من كردستان ويفتح المجال للأطراف المعادية له باحتلال مناطق جنوب كردستان كالتي احتلها في غرب كردستان فيجب على حكومة الإقليم أن تكون يقظة ولا تكون طرفاً يخدم مصالح الأعداء لأن هذه الحرب هي ليست بين الأحزاب الكردية إنما ستكون بين الكرد وأعدائهم الذين يسعون لخلق الفتنة بين الشعب الواحد .
أن المرأة الكردية التي لعبت دوراً فعالاً في المقاومة والنضال لحماية إنجازات الشعب الكردي في الأجزاء الأربعة فقد سطرت ملاحم بطولية يشهد لها التاريخ حتى اصبحت درعاً لصد الهجمات توضح اليوم موقفها الرافض لهذه النزاعات وتحكيم العقل واغتنام الفرص والدفع للحوار دون اللجوء للحل العسكري وتحدد المرأة موقفها الداعم لقوى الكريلا و تشرعن وجود قوات حزب العمال الكردستاني في المنطقة ونحن كمؤتمر ستار ندعو جميع النساء وخاصة نساء جنوب كردستان لتوحيد صفوفهن ليكونوا القدوة في المبادرة للحل السياسي وخدمة مصالح الشعب الكردي وجميع شعوب المنطقة والمرأة .

منسقية مؤتمر ستار روج أفا
5/11/2020

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق