سياسة

إلغاء نظام الرئاسة المشتركة يعني إنهاء الديمقراطية

صرحت سما بكداش خلال لقاءها عن آلية انضمام المجلس الوطني الكردي الى الإدارة الذاتية الذي ما زال في قيد النقاش بين الوفدين بحيث لا يؤثر سلباً على الإدارة الذاتية و نحن ندعم هذه الوحدة و التوافق الكردي لكن هناك نقطة خلاف وهي ان وفد مجلس الوطني الكردي  يصر على المشاركة في الادارة الذاتية بشكل مناصف في كافة المقاعد التي تخص الشعب الكردي وليس فقط مقاعد احزاب الوحدة الوطنية الكردية .

وايضاً فيما يخص موضوع الرئاسىة المشتركة هي ضمن ميثاق العقد الاجتماعي الذي تم صياغته من قبل كافة المكونات الموجودة في المنطقة وفي حال تغير اي بند يجب ان يكون بموافقة جميع المكونات و نعلم ان احد مقايس الديمقراطية هي مشاركة المرأة ضمن الرئاسة المشتركة و العمل السياسي و رفضهم للرئاسة المشتركة تعني رفض الديمقراطية و المساواة و يجب علينا ان نناضل للحفاظ على هذه المكتسبات المحققة خلال هذه السنوات .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق