سياسة

” لغتنا هي وجودنا وحمايته واجب على كل كردي”

رفضت الإدارية في لجنة التربية والتعليم الديمقراطي لمدينة حلب مطالب المجلس الوطني الكردي في سوريا بإلغاء التدريس بالمناهج الكردية في المدارس والمعاهد بروج آفا, مشيرة إلى أن لغتهم هي وجودهم ويجب على كل كردي أن يحافظ على لغته الأم.

في ظل المساعي والمباحثات الحثيثة التي تجري بين الأطراف الكردية لتحقيق وحدة الصف الكردي، وفي المفاوضات الأخيرة ظهرت مطالب من قبل المجلس الوطني الكردي في سوريا بإلغاء تدريس المناهج باللغة الكردية، هذه اللغة التي بينت انتصاراتها في المستويات الدراسية للعالم بالأجمع من خلال افتتاح مراكزها في روج آفا هذا المطلب رفضها كافة الشعب الكردي وانتفضوا أمامها وأثبتوا بأن لغتهم هي هويتهم وثقافتهم الكردية.

وحيال مطالب المجلس الوطني الكردي في سوريا   ENKS بإلغاء التدريس باللغة الكردية في المدارس التقت مراسلة وكالتنا وكالة أنباء المرأة الحرة مع الإدارية في لجنة التربية والتعليم الديمقراطي في مدينة حلب فاطمة كوشان.

وتطرقت فاطمة في بداية حديثها إلى أن” اللغة هي هوية الفرد ويتم التعريف على الأشخاص من خلال لغتهم، وكانت اللغة الكردية قبل ثورة روج آفا ممنوعة في المدارس, وقد حرم هذا الشعب من حقوقهم، ومع اندلاع ثورة روج آفا  كافح وناضل شعبنا من أجل التعلم والتدريس باللغة الكردية”.

وأضافت فاطمة بالقول:” في البداية كان يتم تدريس اللغة في المنازل حتى وصلنا إلى انتصارات في اللغة الكردية وأصبح لدينا الأعداد الهائلة من المعلمين والطلاب, ومن ثم قمنا في افتتاح مراكز لتعليم اللغة الكردية، وثورة روج آفا كانت ثورة اللغة الكردية”.

وأشارت فاطمة” بعد الانتصارات التي حققها المعلمين والطلاب في مجال اللغة الكردية وبعد المساعي والمباحثات التي جرت بين الأطراف الكردية ظهرت مطالب للمجلس الوطني الكردي وهي إلغاء التدريس باللغة الكردية في المدارس, وإننا كمعلمي اللغة الكردية وكافة الشعب الكردي نرفض رفضاً قاطعاً هذا المطلب ولن نقبل أن ننحرم من لغتنا مرة ثانية كم كنا في السابق”.

وتابعت فاطمة” التعليم باللغة الكردية في المدارس هي من حقنا ولا يحق لأي دولة أو أي حزب أن يحرمنا من هذا الحق، واللغة الكردية هي لغتنا الأم ومن خلال لغتنا قد تعرفنا على أخلاقنا، ثقافتنا، وعاداتنا وتقاليدنا، وخاصة من خلال اللغة نتعرف على جغرافيتنا”.

وبينت فاطمة موقفهم من هذا المطلب من خلال القول:” لن نقبل أن يتم إلغاء المناهج في المدارس بروج آفا، ونستنكر هذا المطلب الذي ظهر من قبل المجلس الوطني الكردي، وطلابنا تلقوا تدريباتهم على الأساس الصحيح وبين لهم ماذا تعني لهم لغتهم الأم، قوة وإرادة الطلاب والشعب الكردي يكفي أن يقف في وجه كافة الاعتداءات التي يهدف الشعب الكردي وبالأخص لغتهم”.

ونوهت فاطمة خلال حديثها قائلة:” يتبين فرق كبير من تدريب الطلاب منذ القدم وتدريبهم في هذه الأثناء، طلابنا اليوم يتدربون على أساس مطلبهم في المجتمع وكيف لهم أن يعيشوا بحرية وديمقراطية، وحتى طلاب المكون العربي يأتون للتعلم باللغة الكردية لأنهم يجدون في مدارسنا الديمقراطية والمساواة بين المكونات”.

وأنهت فاطمة” كفاحنا ومقاومتنا من أجل التعلم باللغة الكردية ولن نتخلى عنه, ونعاهد طلابنا أن نبذل ما بوسعنا للحفاظ على لغتنا الأم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق