سياسة

​​​​​​​مطالب إلغاء الرئاسة المشتركة تعني إلغاء مكتسبات روج آفا

رفضت عضوة منسقية مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا مطالب إلغاء نظام الرئاسة المشتركة وقالت إن هذا النظام حق شرعي للمرأة وإلغاؤه  يعني إلغاء مكتسبات روج آفا.

مع انطلاقة ثورة روج آفا في 19 تموز 2012 بدأت المرأة بتنظيم نفسها وبناء نظام خاص بها، وتم الاعتماد على نظام الرئاسة المشتركة كأحد المكتسبات التي حققتها المرأة عبر نضالها والمقاومة التي أبرزتها في كافة المراحل التي مرّت بها الثورة.

ومع بدء المفاوضات بين القوى والأحزاب السياسية في شمال وشرق سوريا لتوحيد الصف الكردي، ظهرت مطالب من المجلس الوطني الكردي الذي يعتبر أحد أطراف المفاوضات بإلغاء نظام الرئاسة المشتركة في مؤسسات الإدارة الذاتية.

رُفضت هذه المطالب من قبل العديد من التنظيمات والحركات النسائية واعتُبرت أنها مؤامرة ضد نضال المرأة وإعادتها إلى نقطة الصفر.

عضوة منسقية مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا ريحان لوقو أوضحت لوكالتنا أن المرأة لعبت وتلعب دوراً كبيراً في ثورة روج آفا من الناحية السياسية والدبلوماسية والعسكرية والإعلامية وقالت: “من هنا جاءت الحاجة الملحّة لبناء نظام الرئاسة المشتركة في مؤسسات الإدارة الذاتية، وحزب الاتحاد الديمقراطي أول حزب في روج آفا قام بإنشاء نظام الرئاسة المشتركة في 2010”.

وببّيت ريحان أن الهدف من مبدأ نظام الرئاسة المشتركة في روج آفا هو بناء حياة حقيقية حرة بين أفراد المجتمع والعيش بسلام، لأن النظام الأُحادي يشكل خطراً كبير على المجتمع، وظهر ذلك عندما أقدمت الدول الرأسمالية على محو دور المرأة في المجتمع حيث أعقب ذلك ردود رافضة بنشوب الثورات والانتفاضات، وخلق عدم استقرار في المجتمع.

ورأت ريحان أن نظام الرئاسة المشتركة أصبح مقبولاً في المجتمع وصار أساسًا في حياة كل فرد وتنظيمه، مضيفة بالقول “نظام الرئاسة المشتركة بدأ من الكومين إلى أعلى مستوى في المؤسسات في شمال وشرق سوريا، فهو ليس نظامًا من أجل المرأة والرجل فحسب بل لإغناء الثقافات والأديان والأحزاب السياسية الموجودة، وتبلور ذلك مع إنشاء الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا بمشاركة مكوناتها”.

“الرئاسة المشتركة حق شرعي للمرأة”

وأشارت ريحان لوقو إلى أن نظام الرئاسة المشتركة حق شرعي للمرأة ولا أحد يستطيع منعها، وهو نظام يمتاز بمرونة وشفافية في الآراء لمواجهة  النظرة الأحادية الجانب  ولحماية مكتسبات ثورة روج آفا التي ذهب ضحيتها آلاف الشهداء.

في الختام، قالت ريحان لوقو إن الأطراف التي تطالب بإلغاء الرئاسة المشتركة تعني إلغاء مكتسبات روج آفا، لأن هذا النظام كفيل بتأسيس مجتمع آمن ومستقر وحر، وهي ليست نظامًا ضد حرية وحقوق المجتمعات واللغات والأديان بل لأجل أخوة الشعوب.

الجدير ذكره، أن المرة الأولى التي  تأسس فيها  نظام الرئاسة المشتركة هي من قبل حزب الخضر عام 1980 في أوربا، وفي الشرق الأوسط تم إبراز حقيقة  المرأة من قبل القائد عبدالله أوجلان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق