بيانات و نشاطات

نساء يحيين ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني

 في الأول من تشرين الثاني تضامنت جميع شعوب العالم واتحدوا لمساندة مقاومة القرن “مقاومة كوباني”, التي نقلت صدى ثورة روج آفا وريادة المرأة فيها إلى جميع أنحاء العالم
اتحد العالم أجمع لمساندة مقاومة كوباني, حيث خرج الآلاف من الشعوب الحرة في مختلف البلدان للمشاركة في هذا اليوم تحت شعار: “الاستنفار العالمي من أجل كوباني والإنسانية ضد داعش”, مطالبين المجتمع الدولي باتخاذ التدابير العاجلة لمساندة مقاومة كوباني.
وبهذا الخصوص أصدر منظمو التظاهرة العالمية لمساندة كوباني آنذاك بياناً, حول جعل يوم الأول من تشرين الثاني يوماً عالمياً للتضامن مع كوباني، وعليه خرجت تظاهرات حاشدة في 30 دولة حول العالم؛ وذلك لتبني مقاومة كوباني.
في 15 أيلول عام 2014 استقدم مرتزقة داعش تعزيزات عسكرية ضخمة ومرتزقة من مختلف المناطق, وهاجمت مدينة كوباني بشكل وحشي وهمجي, مما تسبب في تهجير الآلاف من سكانها، واستشهاد العديد منهم، وكان الهدف من تلك الهجمة القضاء على ثورة روج آفا من خلال احتلال كوباني لأهميتها كرمز للثورة، وضرب مشروع أخوة الشعوب في المنطقة.
ونتيجة المقاومة البطولية التي أبداها المقاتلون والمقاتلات الكرد في الدفاع عن مدينتهم, خرج الأحرار في جميع أنحاء العالم في تظاهرات في الأول من تشرين الثاني تضامناً مع المقاومين, وللضغط على الدول من أجل مساندة مقاومة كوباني ضد همج العصر الحديث “داعش”.
سقوط المرتزقة ومسانديهم في خنادق المقاومة
الاحتلال التركي هو من قاد ذاك الهجوم الوحشي على كوباني, بتقديم مساعدة لمرتزقة داعش وبكل إمكاناته، وكانت تركيا تدخل المرتزقة من أراضيها إلى كوباني من جميع الاتجاهات, وأثناء هجومهم على كوباني صرح الكثير من المسؤولين ضمن النظام التركي بأن مدينة كوباني ستسقط لا محال, وذلك لرفع معنويات المرتزقة من الدواعش, ولكن بهزيمتهم في كوباني كانت أكبر هزيمة للاحتلال التركي ومرتزقته من الدواعش.
دور المرأة في انتصار كوباني
وحول اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني تحدثت لصحيفتنا “روناهي” طالبة جامعة روج آفا بقامشلو كاجين علوش وهي من أهالي مدينة كوباني، حيث أكدت بأن الهجمات الوحشية على مدينة كوباني أثبتت قوة إرادة الشعب عامةً والمرأة خاصةً, فبرز دورها البطولي في مقاومة القرن والتي كانت تعني البقاء أو الفناء، وقالت: “لن ننسى دور المرأة الكردية ووجودها في الخطوط الأمامية من الجبهات، فكانت تقاتل ببسالة وشجاعة لا مثيل لها, ومن بطلات مقاومة كوباني اللواتي خلد التاريخ ذكرهن بحروف من ذهب؛ “آرين ميركان, بيمان كوباني”, بالإضافة إلى المئات من الشهيدات اللواتي ضحين بأرواحهن الطاهرة في سبيل أرضهن”.
وحدة الشعوب الحرة ساهمت في انتصار المقاومة
الإنسانية في جميع أنحاء العالم وقفت إلى جانب ثورة روج آفا والشمال السوري وبالتحديد إلى جانب الثوار في مقاومة كوباني, وبهذا التضامن أفشلت مخططات مرتزقة داعش وداعميها في القضاء على ثورة الحرية وانتصرت كوباني, وحول ذلك بينت الشابة كاجين علوش بأن مساندة مقاومة كوباني من قبل الشعوب الحرة في جميع أنحاء العالم, جعلت من هذا اليوم يوماً عالمياً, وبهذه المساندة من شعوب العالم والمقاومة الأسطورية للمقاتلين والمقاتلات, انتصرت كوباني وحررت نفسها من المرتزقة في 27/1/2015 فكانت الخطوة الأولى في القضاء على مرتزقة داعش في سوريا.
كوباني.. مقاومة المرأة الحرة
لعبت المرأة الكردية ضمن مقاومة كوباني دوراً بارزاً من خلال مقاوماتها التاريخية, واستطاعت أن تبرهن بأن النصر دائماً سيكون حليف الديمقراطية والسلام, وأن المرأة تستطيع أن تكون الريادية أينما حلت، وعن دور المرأة في مقاومة كوباني أشارت عضوة حزب التآخي الكردستاني زركة عثمان بالقول: “باسم المرأة أحيي ذكرى هذا التضامن, فبروح المرأة الحرة تولد الانتصارات والمقاومات, وهذه المقاومة تؤكد بأن المرأة هي الريادية في المجالات المختلفة, فأظهرت لنا مقاومة كوباني بأن المرأة تستطيع أن تكون أماً ومقاتلةً في آنٍ واحد إذا دعت الحاجة”.
وبمناسبة هذا اليوم التاريخي نستطيع القول بأنه من الضروري وأسوةً باليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني, أن يكون هناك يوم عالمي للتضامن مع كافة المناطق السورية المحتلة من قبل الاحتلال التركي حتى تحريرها بالكامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق