بيانات و نشاطات

​​​​​​​أفين سويد: علينا تصعيد النضال لإنهاء كل أشكال العنف والاحتلال

حيّت أفين سويد انعقاد المؤتمر الثامن لمؤتمر ستار وأكدت في كلمتها على ضرورة تصعيد النضال لإنهاء العنف والاحتلال وقالت: “بوحدة المرأة سنفشل كل السياسات العدوانية على شعبنا وأرضنا لبناء سوريا حرة ديمقراطية”.

وجاء حديث الناطقة باسم مؤتمر ستار، أفين سويد، أثناء إلقاء الكلمة الافتتاحية في المؤتمر الثامن لمؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا، الذي انطلق قبل قليل في بلدة رميلان بمشاركة 300 مندوبة.

ورحبّت أفين سويد في بداية كلمتها بجميع النساء القادمات من مناطق شمال شرق سوريا كافة والعاصمة السورية دمشق والضيوف من باشور كردستان، والممثلات عن الأحزاب والقوى السياسية والإدارة الذاتية، وعضوات المؤتمر ومقاتلات وحدات الحماية المرأة، واستذكرت في شخص الشهيدات زيلان عرب وزهرة هفرين جميع الشهداء وقالت: “المستوى الذي وصلت إليه المرأة كان بفضل تضحيات النساء وفكر وفلسفة القائد الذي وحّد جميع مكونات شمال وشرق سوريا، وبدورنا نُحيي مقاومة النساء اللواتي يناضلن ضد الاحتلال”.

وأشارت أفين إلى أن الأزمة السورية تتعمق على يد الدول المهيمنة، فالنساء والأطفال كانوا ضحية هذه الهيمنة، حيث تعرضت النساء للقتل والتهجير والاغتصاب، وتزويج القاصرات، وليست المرأة والأطفال فحسب، بل الكائنات الطبيعية والحيوانية والبنية التحتية كانت مستهدفة أيضًا من قبل القوى المتصارعة في سوريا.

وأضافت: “المرأة بنضالها ومقاومتها لم ترضخ للسلطة والقوى المهيمنة على سوريا، وبوحدة المرأة في شمال شرق سوريا استطاعت أن ترد كل سياسات الظلم والألم التي تتعرض لها على يد الاحتلال التركي، وقد تحققت مكتسبات عظمية  كانت شوكة في أعين الأعداء”.

‘من هذا المنبر نساند نساء شنكال’

وحول السياسيات الجارية في باشور كردستان قالت أفين سويد: “التاريخ يعيد نفسه، فالدولة العثمانية مارست الإبادة على شعب الأرمن، واليوم تكرر الأفعال نفسها بممارسة الإبادة السياسية على الشعب الكردي في باكور كردستان من اعتقال النساء والسياسيين والمدنيين والصحفيين.

وفي باشور كردستان أيضًا تتعرض المرأة للظلم والقهر ولكنها لم ترضخ، حيث شاهدنا مظاهرات عدة تطالب بحقها المشروع، ولم ننسَ شنكال وما حصل لها عام 2014 حيث تعرضت المرأة الإيزيدية للاغتصاب والتعذيب والقتل والبيع، وقد تشكّل جيش من الإيزيديات لتحرير نسائهن من قبضة داعش، لكننا نرى اليوم أن أحداث إبادة شعب شنكال تعيد نفسها من خلال المخططات والسياسات التي تحاك ضدهم من قبل حكومتي بغداد وهولير، لذلك نقول من هذا المنبر نساند شنكال ونساند نساء شنكال”.

‘علينا تصعيد النضال لإنهاء العنف والاحتلال’

كما حيَّت أفين سويد مقاومة حفتانين التي حققت انتصارات عظمية بفضل دماء الشهداء، وقالت: “بوحدة المرأة سنفشل كل السياسات العدوانية ضد شعبنا وسندافع عن أرضنا لبناء سوريا حرة ديمقراطية، ومن خلال هذا المؤتمر سنوضح ونؤكد بأن اليد التي تمتد بسوء إلينا سنكسرها”.

وعبّرت أفين سويد الناطقة باسم مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا في ختام كلمتها عن تمنياتها بخروج المؤتمر بقرارات مهمة في سبيل تصعيد نضال المرأة لإنهاء كل أشكال العنف والحرب على المرأة وحمايتها من الأعداء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق