سياسة

أمينة_عمر: الدّور الإيجابيّ الّذي كنّا نتمنّاه من روسيا تحوّل إلى سلبيّ

فنّدت أمينة عمر التصريحات التي صدرت مؤخراً من الخارجية الروسية وحكومة دمشق، وأوضحت أن حكومة دمشق لا تنظر إلى الأمور بواقعية ومتمسكة بذهنيتها، وأن التصريحات الروسية تصريحات استفزازية لخلق فتنة في المنطقة، وقالت: “الدور الإيجابي الذي كنّا نتمناه من روسيا يتحول إلى دور سلبي”.

ادّعى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي قبل عدّة أيام بأن القضية الكردية ستنفجر “بسبب الإجراءات الأمريكية في سوريا”، وأن الأمريكيين يحاولون إنشاء حكم ذاتي كردي في شمال سوريا، سيتمتّع بصلاحيات مماثلة لسلطة الدولة، كما اتّهم وزير الخارجية السوري وليد المعلم في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قوات سوريا الدمقراطية والإدارة الذاتية بمحاولات تقسيم الأرض السورية ونهب خيراتها.

الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر أوضحت أن حكومة دمشق لا تقبل بالحل السياسي للأزمة السورية، وقالت: “هي دائماً مع الحسم العسكري ودائماً تُهدّد بأنها، وبعد الانتهاء من إدلب، سوف تتجه إلى مناطق شمال وشرق سوريا”.

أمينة عمر بيّنت أنّ حكومة دمشق عندما ترى أن مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية يخطون خطوات من أجل المنطقة والبدء بحوار جاد سواء مع أطراف المعارضة، ترسل رسائل فيها نوع من التهديد دائماً، وقالت: “وكأنها تمارس الحرب الخاصة ضد المنطقة وتروج بأنها سوف تعود مرة ثانية وتعيد سيطرتها على المنطقة مرة أخرى”.

‘حكومة دمشق لا تنظر إلى الأمور بواقعية ومتمسّكة بذهنيتها’

وأشارت أمينة عمر إلى أن حكومة دمشق تستخف بمشروع الإدارة الذاتية ووجود قوات سوريا الديمقراطية التي حرّرت المناطق السورية من مرتزقة داعش، وقدمت الآلاف من الشهداء من أجل المنطقة، ونوهت: “اللغة العدائية لحكومة دمشق موجودة وهذا جزء من ذهنية النظام الذي لم يحاول تغييرها، منذ عام 2011 وإلى الآن، ومازال متمسّكاً بذهنيته، ولا ينظر إلى الأمور بواقعية، ماذا حدث وماذا تغير على أرض الواقع منذ هذه السنوات”.

وأشارت أمينة عمر إلى أنّ الروس أتوا إلى المنطقة بناءً على الاتفاق الذي أبرم بينهم وبين قوات سوريا الديمقراطية وهم موجودون لأنّ هناك اتفاقاً عسكريّاً، وأوضحت: “ولكن بعد الوجود الأمريكي وسباتهم في هذه المنطقة بدأ الروس بتغيير خطابهم، وأصبحوا يريدون منافسة الأمريكان في المنطقة”.

ونوهت أمينة عمر إلى أنّ الروس يسعون دائماً للاستلاء على مناطق أخرى، وقالت: “وهذا ما نراه بشكل متكرر أثناء اعتراضات بين الدوريات الروسية والأمريكية في المنطقة، وهذا نابع من وجود تنافس لإثبات وجودهم في المنطقة”.

تصريحات روسيا استفزازية لخلق فتنة في المنطقة

وتطرّقت أمينة عمر إلى تصريحات الخارجية الروسية الأخيرة وقالت: “هذه التصريحات والادعاءات غير صحيحة، لأنّ مشروع مجلس سوريا ديمقراطية مشروع وطني وديمقراطي، وليس مشروع انفصالي كما يدّعون، ولم نسعَ إلى الانفصال يوماً ما، مشروعنا يهدف إلى وحدة سوريا”.

أمينة عمر أوضحت بأن تصريحات الخارجية الروسية تخدمهم وتخدم مصالح الدول الموجودة في سوريا، وقالت: “ربما مصلحة الروس مع تركيا أو النظام مع تركيا، وهذه تصريحات استفزازية وهي من أجل خلق فتنة في المنطقة”.

الدور الإيجابي الذي كنّا نتمنّاه يتحول إلى دور سلبي

وتمنّت أمينة عمر بأن يكون لروسيا دور إيجابي في المنطقة وخاصةً أنّهم أبدوا استعدادهم أكثر من مرة لاستئناف المحادثات بين مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية من جهة وحكومة دمشق من جهة أخرى، ونوهت: “ولكن إلى الآن لم يحدث شيء على أرض الواقع، بل يصدرون تصريحات تخدم الأجندات الإقليمية، ونرى بأن الدور الإيجابي الذي كنّا نتمناه يتحول إلى دور سلبي”.

وتطرّقت أمينة عمر إلى القضية الكردية في سوريا وقالت: “القضية الكردية قضية وطنية، ويجب أخذها بعين الاعتبار، وإيجاد حل عادل للقضية الكردية، ونحن الآن في صدد إيجاد حل لهذه القضية في سوريا، والتصريحات الأخيرة هي تصريحات تحريضية لتحريض تركيا على الكرد وتأجيج المنطقة أكثر من ذلك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق