مجتمع- ثقافة

استذكار الشهيدة هفرين خلف ضمن مهرجان خطابي في ديريك

قام حزب سوريا المستقبل بتنظيم مهرجان خطابي في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الأمينة العامة للحزب هفرين خلف وفرهاد رمضان, وذلك في مزار الشهيد خبات بمدينة ديريك.

نظم حزب سوريا المستقبل  مهرجاناً خطابياً تحت شعار” ندحر الاحتلال.. النضال من أجل السلام”, لاستذكار الشهيدة هفرين خلف وفرهاد رمضان اللذان استشهدا على يد مرتزقة الاحتلال التركي.

هذا وحضر المهرجان الخطابي المئات من أهالي مدينة ديريك التابعة لمقاطعة قامشلو وعضوات وأعضاء حزب سوريا المستقبل, مؤتمر ستار, وحدات حماية المرأة, ومؤسسات المدنية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وتوجه أهالي مدينة ديريك إلى مزار الشهيد خبات في المدينة, رافعين صورة الشهيدين, وأعلام حزب سوريا المستقبل.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، تم إلقاء كلمة من قبل رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان أشار فيها: ” نستذكر شهدائنا في العام الأول على استشهادهما كرمز للسلام والوطنية والتعايش المشترك والحوار”.

وأضاف إبراهيم” نخوض الصراعات على كافة المستويات السياسية والعسكرية من أجل كرامتنا  وحرية  شعبنا وأمنه وسلامته, في ظل المرحلة الراهنة التي تمر بها منطقتنا, كما نسعى بعملنا الجاد والبارز على تعزيز الأمان  والاستقرار في المنطقة والعالم , ونعمل على ترسيخ مبادئ الأمة الديمقراطية بين كافة مكونات المنطقة للنهوض بهم نحو مجتمع ديمقراطي حر وسوريا تعددية لا مركزية”.

واختتم إبراهيم كلمته بالقول:” للتقدم معاً بروح المسؤولية الوطنية في عملية البناء السياسي  السليم لسوريا على اسس الديمقراطية والعدل ومبادئ المواطنة التي يجد فيها الجميع صوته وموقعه وتمثيله المتكافئ,  و استثمار الظروف المناسبة لتطوير علاقة سوريا الخارجية مع دول المنطقة والعالم بما يؤمن مصالح الجميع ويساعد على تحقيق الأمن والاستقرار على مختلف الأصعدة السياسية, الاقتصادية, الخدمية التي لها أن تضعنا على أعتاب الحلول”.

تلاها إلقاء كلمة من قبل الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر التي تطرقت فيها قائلة: ” عندما هب المحتل التركي وشن عدوانه الغاشم على سوريا على منطقتي سري كانيه و كري سبي في هذا العدوان الغاشم نفذ مرتزقة الجيش التركي أفظع الانتهاكات المنافية للإنسانية بحق هذه المناطق وارتكبوا جرائم حرب و جرائم ضد الإنسانية, وارتكبوا إعدامات ميدانية بحق العزل وكان الشهيدين هفرين خلف وفرهاد رمضان ضحايا هذا الهجوم الغادر على مناطقنا وعلى سوريا بشكل عام”.

وأضافت أمينة” قتلوها وهم يعلمون تماماً أنها امرأة مدنية وامرأة سياسية تمثل حزب سياسي ليس لديه أي أجندات عسكرية اغتالوها فقط لأنهم أرادوا استهداف المرأة الحرة أرادوا استهداف الأمة الديمقراطية والإدارة الذاتية”.

وأكدت أمينة على أن إرادة المرأة الحرة لن تموت مهما فعلوا, وسيزداد إصرار المرأة على مواصلة درب الشهداء والمقاومة حتى تحقيق الأهداف والنصر.

وألقيت كلمة باسم مجلس المرأة السريانية من قبل جورجيت كوركيس وقالت:” علمتنا الحياة الوطنية أن نقدم أغلى ما نملك في سبيل الوطن, وهفرين خلف التي استشهدت على يد المرتزقة السوريين لتنفيذ الأجندات التركية للاستمرار بالمجازر بحق الشعوب والقضاء على مشروعه الديمقراطي وهوية المرأة الحرة”.

وانهت جوروجيت كلمتها” صمت المجتمع الدولي حيال الجرائم والمجازر التي ترتكب بحق اهلنا في المناطق المحتلة وخاصة المرأة إذ يدل على مشاركة الاحتلال التركي ومرتزقته في جرائمهم المنافية للاإنسانية”.

وكما ألقيت العديد من الكلمات الأخرى كلمة الناطقة باسم مؤتمر ستار في روج آفا أفين سويد, وكلمة القيادية في وحدات حماية المرأة تولهدان قامشلو, ومجلس عوائل الشهداء, ومجلس البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة, مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا.

وبعد الانتهاء من إلقاء الكلمات تم عرض سنفزيون عن تاريخ والمسيرة النضالية للشهيدة هفرين خلال أعمالها ونشاطها في حزب سوريا المستقبل.

وتم تكريم مراسل قناة العربية والعربية الحدث جمعة عكاش على متابعة قضية الشهيدة هفرين خلف من خلال تقرير وتحقيق عن استشهادها من قبل عائلة الشهيدة هفرين وتسليمه جائزة هفرين للسلام, كما تم تكريم الإدارية في لجنة الأبحاث وحماية وحقوق المرأة في سوريا مزكين حسن التي استطاعت جمع500  توقيع بمحاكمة الجناة في استشهاد هفرين خلف.

وتحدث عائلة الشهيدين هفرين خلف وفرهاد رمضان وعاهدوا خلال كلماتهم على متابعة النضال وإكمال مسيرتهم حتى تحقيق النصر,  وتحويل الجناة إلى المحاكم الدولية الذين ارتكبوا جرائم حرب في شمال وشرق سوريا.

وتوجه المشاركون في ختام المهرجان إلى أضرحة الشهيدين هفرين خلف وفرهاد رمضان في مزار الشهيد خبات وقاموا بإيقاد الشموع على أضرحة الشهداء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق