سياسة

‘الكرد بوحدتهم سيقفون في وجه الإبادة’

رأت الرئيسة المشتركة لمؤسسة المجتمع المدني في حلب أن الشعب الكردي بوحدة صفوفه سيتمكن من الوقوف في وجه حملات الإبادة التركية التي تستهدف الكرد.

تقوم السلطات التركية بقيادة حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان بحملات إبادة للسياسيين ورؤساء البلديات، وخاصة ضد الشعب الكردي في باكور (شمال كردستان) والمنتخبين بإرادة الشعب.

تركيا تسعى من خلال حملتها التي أسمتها “حملة كوباني” إلى تصفية الشعب الكردي، وإحياء مرتزقة داعش من جديد، كما أنها تحاول تنفيذ المخطط الذي فشلت في تطبيقه ضمن روج آفا في باكور كردستان.

حملة الاعتقالات في تركيا طالت 82 شخصًا، تتهمهم تركيا بتنظيم فعاليات ونشاطات عام 2014 ضد مرتزقة داعش، وهذا يدل على عدم تحمل حزب العدالة التنمية انهيار مرتزقة داعش، لأن انهيار مرتزقة داعش في آذار 2019 في الباغوز كان بداية انهيار الدولة التركية وانهيار حزب العدالة والتنمية بشكل كامل.

الرئيسة المشتركة لمؤسسة المجتمع المدني لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية، سعاد حسن، استنكرت السياسية الفاشية التركية بحق إرادة الشعب، واعتقال ممثلي البلديات، وقالت “في هذه المرحلة يمر الشعب الكردي وأعضاء البلديات وحزب الشعوب الديمقراطي في باكور كردستان بحملة الإبادة من قبل حزب العدالة والتنمية”.

وعن اعتقال السلطات التركية أعضاء البلديات، قالت سعاد حسن لـANHA “إن أعضاء البلديات هم صوت المجتمع، 40 مليون إنسان صوتوا بإرادتهم لممثلي البلديات، لكن اليوم نرى بشخصية حزب العدالة والتنمية إبادة السياسية بحق أعضاء البلديات”.

وأضافت “الهدف هي محاربة الكرد وإبادتهم في أجزاء كردستان الأربعة، وحاولت تركيا الهجوم على حفتانين وروج آفا وسوريا عامةً واحتلت مناطق كـ عفرين وكري سبي وسري كانيه، وتوسيع أطماعها، لكن جميع مخططاتها باءت بالفشل”.

ليست ديمقراطية

ولفتت سعاد حسن، إلى أن حزب الشعوب الديمقراطي والبلديات تمثل إرادة الشعب في باكور كردستان، وتابعت “الدولة التركية ليست دولة ديمقراطية لأنها تقوم بمحاربة إرادة الشعب في باكور، الديمقراطيون لا يحاربون إرادة الشعب”.

ونوهت سعاد، إلى أن البلديات “أقدس” المؤسسات للشعب في الدول كافة، “لأنها تقوم بمساعدة الشعب وحل مشاكله، لكن تركيا وعلى رأسها حزب العدالة والتنمية ضد هذه الحلول، دائمًا يريدون ضرب المكتسبات التي يحققها الكرد”.

توحيد الصفوف

وأوضحت سعاد حسن، أن تركيا ومن خلال قتلها للشاب الكردي الذي كان يستمع لأغنية كردية، أرسلت رسالة مفادها أنه “يجب ألا يبقى الكرد على الأرض، يجب إبادة لغتهم، ثقافتهم وجسدهم، نحن الكرد يجب أن نكون يدًا واحدة والوقوف في وجه الفاشية”.

وأشارت سعاد حسن، إلى أن تركيا حاولت دعم مرتزقة داعش في كوباني وكري سبي وسري كانيه، ودعمت المرتزقة في سوريا لكسر إرادة الشعب الكردي، “لكن جميع هجماتها ومخططاتها فشلت، الكرد سيبقون على هذه الأرض مهما كان الثمن”.

وفي نهاية حديثها، أكدت الرئيسة المشتركة لمؤسسة المجتمع المدني لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية، سعاد حسن، “سيأتي يوم يصبح فيه للشعب الكردي إرادة سياسية، تنظيمية وعسكرية، وعلى الشعب الكردي أن يكون يدًا واحدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق