بيانات و نشاطات

بيان بمناسبة الذكرى السنوية لاستذكار كل من الشهيدة هفرين خلف و الام عقيدة

بيان الى الرأي العام

بتاريخ 9 تشرين الاول 2019 تم تخطيط و البدء لعملية هجوم و احتلال من قبل دولة الاحتلال التركي و مرتزقتها على شمال و شرق سوريا ,و التي لا تزال الى يومنا هذا تستمر في هجماتها لضرب مشروع الامة الديمقراطية وتسعى بكافة الاساليب الوحشية و الحرب الخاصة التي تنتهجها و تمارسها على المنطقة .

إننا بمناسبة الذكرى السنوية لاستذكار كل من الشهيدة هفرين خلف و الأم عقيدة نستذكر كافة شهداء مقاومة سري كانيه بكل تقدير و احترام و نؤكد اتباع نهجهم لتحقيق الحرية  و الوصول الى مجتمع يسوده الحرية و الديمقراطية .

كما و ستستمر مقاومة المرأة و نضالها , و سننتقم لشهيداتنا اللواتي استشهدن في سبيل تحقيق الحرية و العدالة , حيث أن شهدائنا منارة طريقنا سنخطو بالألاف لإتمام خطاهم و نهجهم لتحقيق الحرية و الديمقراطية و سنحقق حلمهم المنشود.

بتاريخ 12 تشرين الاول 2019 تم  استهداف و استشهاد  الرفيقة هفرين خلف الأمينة العام لحزب سوريا المستقبل  من قبل مرتزقة دولة الاحتلال التركي .

الشهيدة هفرين كانت قيادية و ريادية عملت لبناء مجتمع ديمقراطي يحتوي كافة الاطياف و المكونات تحقيقاً لمشروع الامة الديمقراطية ,جهدت و كدحت لأعوام عديدة دون تردد و بكل اخلاص و تضحية  في سبيل تحقيق الإرادة الحرة و مجتمع حر , وذلك أثناء إتمام عملها و القيام بواجبها تم استهدافها بطريقة وحشية الى أن استشهدت .

وفي الوقت ذاته ,لكي يحقق اردوغان مصالحه و سلطته وتوسع نفوذه قام بعدة مجازر بحق المدنيين العزل في مدينة رأس العين ,حيث قام باستهداف المدنيين و الأمهات الذين وقفوا ضد هذا الاحتلال ليمنعوا المحتل من اجتياح اراضينا , فكانت الام عقيدة من اللواتي الذين كانوا ضحية المجازر المرتكبة من قبل الدولة التركية في سبيل حماية الوطن , ليحقق اردوغان خياله في إعادة الإمبراطورية العثمانية  يسعى بكافة الوسائل و الاساليب المنافية للأخلاق و اللإنسانية لتحقيق اهدافه ,و ان الممارسات الهمجية المرتكبة من نهب و قتل و تصفية و إبادة بحق شعب شمال وشرق سوريا ما هي الا دليل ان هذه السياسات تنازع في سبيل بقائها التي بات وشيكاً نهايتها .

نحن تنظيم مؤتمر ستار ندين و نستنكر بشدة هذه الهجمات الفاشية اللإنسانية لشعب في شمال و شرق سوريا و بالأخص الذي يستهدف النساء القياديات و الرياديات الذين يعملن في تنظيمات نسائية و التي تصنف هذه الممارسات و الانتهاكات ضمن قائمة جرائم الحرب , كما انه مؤخراً وبنفس الطريقة تم استهداف ثلاث شهداء في مدينة كوباني الذين كانوا ضمن تنظيم مؤتمر ستار (هبون ,زهرة, الام امينة )و ذلك لكسر إرادة المرأة و ضرب مكتسبات المرأة في روجافا .

إن هذه الممارسات لا يضعف من قوتنا و عزيمتنا و إرادتنا بل على العكس سنرفع راية النضال و المقاومة و ننتهج مسيرة الشهداء ولن يستطيع احد إخماد شعلة الحرية .

نحن كتنظيم مؤتمر ستار ندين بشدة هذه الجرائم المرتكبة بحق الشهيدات هفرين خلف و الام عقيدة ونعرض هذه الإدانة الى الرأي العام و نطالب من كافة تنظيمات النسوية وشعوب المنادية بالحرية و الديمقراطية على مستوى العالم  الا يقفوا مكتوفي الأيدي و ان يبدوا تضامنهم و توحيد جهودهم للوقف في وجه هذا الاحتلال و المطالبة بالعدالة .

كما أننا ننقد الصمت الدولي لكافة المؤسسات و المنظمات الحقوقية التي وقفت دون حراك في وجه كافة الممارسات المرتكبة  القذرة و جرائم  حرب و نقول أن صمتكم دليل على مشاركتكم في ممارسة هذه الانتهاكات ,لذا نطالب بمتابعة هذه الملفات و محاسبة مرتكبيها و ضرورة متابعة هذه المنظمات عملها المنوطة لها و بشكل عاجل لأن الخطر ما زال مستمراً و قائماً .

 

11\10\2020

منسقية مؤتمر ستار في روجافا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق