بيانات و نشاطات

الأهالي يؤكدن على حرية القائد وعودة المهجرين إلى مناطقهم بعد التحرير

أوضح الآلاف من أهالي إقليم الفرات أن المؤامرة الدولية ضد القائد عبدالله أوجلان مؤامرة ضد الإنسانية والشعوب المطالبة بالحرية, مؤكدين على ضرورة رفع وتيرة النضال حتى تحرير القائد أوجلان, وعودة المهجرين إلى مناطقهم بعد تحريرها من المحتل, خلال اعتصام.

اعتصم اليوم الآلاف من أهالي شمال وشرق سوريا تحت شعار” حان وقت الحرية للقائد أبو، الحرية للقائد أبو”, في حديقة القائد عبد الله أوجلان تنديداً بالمؤامرة الدولية، وإعلان العاشر من تشرين الأول يوم الحرية للقائد.

وتجمع المعتصمون بالقرب من جسر قرقوزاق متجهين صوب حديقة القائد مرددين شعارات تحيي القائد عبدالله أوجلان, حاملين صور القائد، أعلام عوائل الشهداء, أعلام الشبيبة الثورية ومجلس منبج العسكري.

وعند الوصول إلى الحديقة وقف المتظاهرون دقيقة صمت, تلتها إلقاء كلمة من قبل عضوة مكتب المرأة لحزب الاتحاد الديمقراطي سارة خليل رحبت في بدايتها بجميع مكونات إقليم الفرات, وقالت:” المؤامرة الدولية التي استهدفت القائد أوجلان استهدفت الإنسانية والشعوب المطالبة بالحرية, للنيل من إرادتهم الحرة وإبعادهم عن الفكر الحر, لكن الشعوب أفشلت المؤامرة بصمودها وإصرارها على النضال في نشر فكر القائد أوجلان في جميع أصقاع العالم”.

وأضافت سارة” الدولة التركية أرادت من خلال مؤامرتها القذرة النيل من المشروع الديمقراطي, وتعايش الشعوب, وتستمر بانتهاكاتها في المناطق المحتلة من سياسة التتريك, والتغيير الديمغرافي وتهجير وقتل لتغيير هوية المنطقة وإعادة حلمها العثماني”.

وأشارت سارة بالقول:” أن الشعوب التي عرفت حقيقة القائد وفلسفته الحرة تناضل اليوم من أجل حرية القائد أوجلان وحماية مكتسبات الثورة”.

وناشدت سارة  الدول العالمية ومنظمات حقوق الإنسان بإيقاف جرائم الاحتلال التركي ومرتزقته في المنطقة, ومحاسبته على انتهاكاته وجرائمه التي ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية , وإخراج المحتل التركي من كافة المناطق المحتلة, والعمل بشكل جاد من أجل حرية القائد أوجلان.

ومن ثم تلتها إلقاء كلمة من قبل الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي لمدينة منبج محمد علي” نحن اليوم أهالي منبج  نشارك مع أهلنا في إقليم الفرات لنقول لا للممارسات الدولة التركية, ولا للاحتلال التركي في سري كانيه وكري سبي, وعفرين, وتأمين العودة الآمنة لكافة المهجرين”.

وأكد محمد علي على رفع وتيرة النضال في وجه المحتل التركي ومرتزقته, وقال:” بالوحدة والنضال سنصل إلى النصر المؤزر وسوريا ديمقراطية حرة تعددية لا مركزية”.

واختتم محمد علي حديثه بالقول:” نعاهد الشهداء على مواصلة خطاهم, حتى تحرير الأراضي المحتلة وإيصال صوت الحق والحقيقة إلى المجتمع الدولي لدعوته لتحمل مسؤوليتها القانونية والإنسانية للوقوف بشكل جدي ضد ممارسات الدولة التركية”.

كما وألقى نائب الرئاسة المشتركة لمقاطعة كري سبي من قبل صبري مصطفى” ننحني إجلالاً لتضحيات الشهداء, وندين الغزو التركي وكما ندين المؤامرة الدولية على القائد والفيلسوف عبد الله أوجلان المؤامرة التي أرادت الدول المتآمرة من خلال شخصه طمس الهوية الكردية, المؤامرة المستمرة حتى يومنا هذا”.

وأضاف صبري” على الشعوب بكافة المكونات الوقوف وقفة واحدة لمجابهة الاحتلال التركي ومرتزقته ومخططاته الاستعمارية التوسعية, وتحرير المناطق المحتلة, وقال:” لا أحد يستطيع النيل من إرادتنا ومن مشروعنا الديمقراطي”.

وأنهى صبري حديثه بالقول:” سنصعد من نضالنا حتى حرية القائد آبو الذي يمثل إرادتنا الحرة, وعودة الأهالي المهجرة إلى المناطق المحتلة بعد تحرير المناطق من رجس الاحتلال التركي ومرتزقته”.

واختتم الاعتصام بتقديم الهلال الذهبي مجموعة من الأغاني الوطنية والقومية من قبل الفنان بوطان صبري وعدد من الأغاني لفنانين خليل جان وكمال, وبترديد الشعارات التي تحيي القائد أوجلان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق