بيانات و نشاطات

حملة جمع التواقيع في الشهباء للمطالبة برفع العزلة عن القائد أوجلان

أعلن مجلس المرأة الحرة لمقاطعة الشهباء عن حملة لجمع التواقيع لرفع العزلة عن القائد عبد الله أوجلان، وسيتم تسليمها للمنظمات الدولية، وذلك خلال بيان أعلن فيه النسا انضمامهم لحملة منظومة المجتمع الكردستاني.

أطلقت منظومة المجتمع الكردستاني حملة تحت شعار” كفى للعزلة، الاحتلال والفاشية حان وقت الحرية” وحملة حركة المرأة الكردستانية” حماية المرأة الحرة والمجتمع” اللتان اتخذتا من كسر العزلة خطوة أولية.

وتجمع العشرات من أعضاء وعضوات المجالس المدنية في سوق ناحية فافين في مقاطعة الشهباء، حاملين أعلام وصور القائد عبد الله أوجلان.

قرئ البيان بأربع لغات من قبل عضوات مجلس اتحاد المرأة الحرة، باللغة العربية من قبل صباح الناصر، وباللغة الكردية من قبل روهاي كوسا، وباللغة التركية من قبل ملك الحسين، وباللغة الإنكليزية من قبل ناريمان الحسين.

وجاء في نصه:

“انطلاقاً من النداء الذي أطلقته منظومة المجتمع الكردستاني” كفى للعزلة، الاحتلال والفاشية حان وقت الحرية” وأيضاً حملة حركة المرأة الكردستانية” حماية المرأة الحرة والمجتمع” اللتان اتخذتا من كسر العزلة خطوة أولية للسير في هذه الحملة، ووفقاً لها، نحن نساء الشهباء من عرب، تركمان وكرد سنحتضن هذه الحملة بكل قوة، وسنقوم بتصعيد وتيرة النضال وفق الفكر والفلسفة الحرة لقائد الشعوب عبد الله أوجلان.

بعد تدبير مؤامرة عالمية بحق القائد الأممي عبد الله أوجلان أقدمت تركيا على اعتقال القائد في التاسع من تشرين الأول 1998، وهذه المؤامرة لم تتوقف عند اعتقاله فقط، بل تعددت أوجهها وأساليبها مما حوّل قضية الشعب الكردي إلى قضية عالمية تتعلق بالشعوب المُضطهدة كافة التي تعاني من بطش السياسات الديكتاتورية الرأسمالية.

نحن نساء الشهباء شاهدات على حقيقة الاحتلال التركي وسياسية حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية الذين يقدمون على ممارسة أبشع الأساليب اللاإنسانية بحق المرأة من خطف، اعتداء، قتل واغتصاب وغيرها من الاعتداءات التي باتت وصمة عار بحق الإنسانية جمعاء وخاصة في عفرين، رأس العين وتل أبيض، إعزاز، جرابلس، الباب ورأينا بشكل واضح أن تركيا تتخذ المرأة العدو الأول لها، وذلك لخوفها الكبير من النساء الطليعيات ولذلك تواصل مهاجمتهن.

 إننا نرى أن هذه الاعتداءات المتواصلة ووحشية حزب العدالة والتنمية نسخة لا تختلف عن وحشية وذهنية مرتزقة داعش الذين لا ينفكون يستهدفون المرأة أينما وجدت، وخير دليل على ذلك شمال كردستان وما يقوم به حزب العدالة من اعتقالات متواصلة للنساء السياسيات والرئاسات المشتركة للبلديات والنساء القياديات، فهو يمارس سياسة الرضوخ ضدهن، ولكن ما يقابل هذه السياسة هو إصرار من النساء على مواصلة الصمود وتصعيد المقاومة”.

نحن نساء الشهباء وبفضل الفكر الحر للقائد أوجلان بلغنا ما نحن عليه اليوم، من وقفة حرة وصمود، وغدونا صاحبات رأي حر، ونؤكد على الاستمرار في مجابهة الفاشية التركية وداعش الذين عانينا منهم نحن نساء الشهباء، وماتزال المرأة الشهباوية تعاني من الفكر الوحشي لهم في المناطق المحتلة إلى يومنا هذا، وعلى هذا الأساس نعلن دعمنا ومساندتنا لحملتيّ منظومة المجتمع الكردستاني وحركة المرأة الكردستانية، وننادي النساء كافة بالنهوض والانتفاض أمام السياسات الفاشية لحزب الحركة القومية وحزب العدالة والتنمية وتوحيد صفوفهن في سبيل القضاء على سياسة الإبادة التي تُسيّرها الدولة التركية الفاشية بحق الشعوب كافة وخاصة المرأة”.

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي القائد عبد الله أوجلان.

ومن ثم بدأ الأهالي بالتوقيع على المعروض المطالب برفع العزلة عن القائد عبد الله أوجلان، الذي سيقدم فيما بعد للمنظمات الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق