بيانات و نشاطات

مؤتمر ستار يدعم مقاومة النساء في باكستان

إلى اخواتنا في باكستان

نحن نساء الكرد في روج افا كردستان نساند نداء ونشاطات اخواتنا في جبهة النساء الديمقراطيات ونراها ذو قيمة . في حادثة التي حصلت بتاريخ 10 ايلول في باكستان حيث حدث هجوم وحشي على امرأة  كانت تقود سيارتها بصحبة اولادها حيث كانت ذاهبة  من مدينة لاهورا الى كاجرانوالا . وعلى الطريق العام تعطلت سيارتها لذا اضطرت للوقوف لتطلب المساعدة . عندها راها رجلان واعترضوا طريقها حيث قاموا بتعريتها واغتصابها امام انظار اطفالها .

نحن النساء نستثير غضباً امام هذه الاحداث الوحشية ونزداد  اصراراً على المقاومة الراديكالية . كون هذه الاحداث ليست فريدة و جديدة  . ثقافة الاغتصاب اصبحت  سياسة كونية في الابادة التي تمارس بشكل يومي على المرأة . ولان النظام الرأسمالي والقوموي السائدة حول العالم تستند على الذهنية الذكورية . اصبح الاغتصاب اداة من ادوات ابادة المرأة وبها يتم مهاجمة المرأة جسدياً نفسياً وفكرياً من خلال هذا النظام .والاغتصاب ليس حدث وانما حرب جنسوية ضد المرأة والتي استقرت في النظام المهيمن  . لهذا علينا ان نكون مدركين ان هذا الهجوم والحرب الجنسوي هو ضد وجود المرأة . و هذه الجرائم ترتكب وتمارس على مستوى العالم وفي بلداننا ايضا . كما هو الحال في عفرين المحتلة حيث يتم خطف واغتصاب النساء والفتيات يومياً .

نتشارك مع اراء اخواتنا في جبهة النساء الديمقراطيات في باكستان بان اعدام الشخص الذي يرتكب جرم الاغتصاب ليس حل ابدي . لكن الحل الراديكالي هو تنظيم المجتمع النسوي في كل جوانب الحياة  في مواجهة هذه الاعتداءات المنظمة والوحشية .لأنه بنيل المرأة حريتها في المجتمع عندها يمكن تامين حماية المرأة . لهذا يجب ان تجد المرأة الحل في جميع انحاء العالم بتنظيمها  وحمايتها لنفسها وعليها تقوية مقاومتها .

بالإضافة الى المساندة علينا تحقيق مقاومة مشتركة لتحقيق حرية المرأة . وهذا الحل يكمن في التنظيم والحماية . علينا  نحن نساء ان نرفع من عزيمتنا و مقاومتنا . كون هذه الحرب هي حرب الوجود او اللاوجود للمرأة . فاذا لم نقم بتنظيم وحماية انفسنا ستستمر هذه الاعتداءات وجميع الهجمات التي تهدف الى ابادة المرأة . لذا علينا توحيد صوتنا وموقفنا .

اننا في مؤتمر ستار نحيي مقاومة اخواتنا في باكستان ونرسل  الدعم المعنوي لفعالياتهم في 12 ايلول .

 

المرأة الحياة الحرة

مؤتمر ستار

11-9-2020

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق