سياسة

أفين سويد: عقد مؤتمر وكونفرانسات مؤتمر ستار هو الرد الأنسب على الاحتلال

​​​​​​​قالت المتحدثة باسم مؤتمر ستار في روج آفا أفين سويد إن استهداف الدولة التركية للمرأة يزيدهن عزمًا وإرادة، وأضافت “نحن نجسد إرادة تحقيق آمال الشهيد، وسوف نقود الثورة نحو النصر”.

بعد إتمام عقد الكونفرانسات في المدن، يستعد مؤتمر ستار إلى عقد مؤتمره الثامن، وفي إصرار وعزم قويين على إفشال الهجمات التي تتعرض لها المرأة، وتحت شعار “بنضال هفرين وزهرة سوف ندحر الاحتلال ونحقق ثورة المرأة” تعقد الكونفرانسات في كل من كوباني، والشهباء وحلب وعين عيسى وقامشلو والحسكة.

’ بنضال هفرين وزهرة سوف ندحر الاحتلال‘

أشارت أفين سويد إلى أن مؤتمرهم يُعقد كل سنتين، بحسب بنود النظام الداخلي، وأضافت: “بسبب ظروف انتشار وباء كورونا تأخر موعد عقد المؤتمر، وسوف نقوم بعقد المؤتمر مع الأخذ بعين الاعتبار الإجراءات الوقائية، حيث يتم التحضير لعقد المؤتمر منذ فترة طويلة، وبشكل خاص في كوباني، فإن النساء يعملن بحماس كبير من أجل التحضير لعقد المؤتمر، بعد استشهاد 3 نساء طليعيات في المدنية”.

من المواضيع التي سوف تناقش في المؤتمر

وتطرقت أفين سويد إلى المواضيع التي سيتم مناقشتها خلال المؤتمر: “تتعرض النساء في المناطق المحتلة إلى انتهاكات وحشية وجرائم، ففي سري كانيه وعفرين وكري سبي تتعرض النساء بشكل يومي للقتل والاغتصاب والاختطاف والاعتقال، حيث تُنهتج سياسات خاصة ضدها.

 ومن مهام مؤتمر ستار كشف هذه الممارسات للرأي العام العالمي، وتعزيز الوحدة ضد هذه السياسات، فالنساء يتعرضن لجرائم مختلفة من قبل الأطراف المتدخلة في سوريا، حيث يتم تجنيدهن كجواسيس، والترويج للمخدرات، ونشر الدعارة في المجتمع بشكل ممنهج، كما أن موضوع الحماية من هذه الهجمات كان موضوعًا للنقاش، وسيتم مناقشته أيضًا في الكونفرانسات، وبعد انتهاء الكونفرانسات والاجتماعات الموسعة سوف نتجه نحو عقد المؤتمر”.

النساء عازمات على التصدي للهجمات التي تتعرض لها المرأة

وحول نشاطات مؤتمر ستار خلال العامين المنصرين قالت أفين سويد: “في البداية تم انتخاب إداريات المؤسسات النسائية، كما تم تنظيم دورات تدريبية مفتوحة بمشاركة الرجال والنساء، وفي مجال الدفاع والحماية يتم تعزيز حماية المرأة، حيث نقوم بوضع كل الإمكانات من أجل تعزيز القوة الشرعية للمرأة، وهي وحدات حماية المرأة”.

النساء في روج آفا يتعرضن لكل أشكال الهجمات، ولكنهن يواصلن نضالهن الدؤوب من أجل الالتفاف حول الثورة وحماية المكتسبات، وحماية التكاتف والتعايش بين المكونات، ومشاركة التجارب الموجودة مع الأطراف الكردستانية والعالمية، كما يعمل مؤتمر ستار من أجل بناء سوريا المستقبل، وأداء مهامه من الناحية السياسية.

 فخلال الفترة القريبة المنصرمة ارتفعت نسبة جرائم قتل النساء، وهذا الأمر كان محل نقد بالنسبة لنا، ففي المناطق التي تشهد حالة ثورة، لم نتمكن من الوصول إلى كل النساء، وهذه يعتبر خطأ كبيرًا، وسيتم طرح هذا الموضوع في الكونفرانسات، وسنعمل على بذل المزيد من الجهود من أجل الحد من جرائم قتل النساء، وفي هذا الإطار سيتم زيادة عدد “دور حماية المرأة” التي افتتحت بقرار من مؤتمر ستار”.

’ مواصلة التنظيم هو رد على الاحتلال‘

وحول الجرائم الوحشية التي ترتكبها الدولة التركية بحق النساء في روج آفا، قالت أفين سويد: “خلال السنوات العشر المنصرمة، شهدت المنطقة سلسلة هجمات، بالإضافة إلى الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والحصار من قبل الاحتلال، كل هذه الأمور أثّرت بشكل سلبي في المجتمع وبشكل خاص النساء.

 إن الاحتلال التركي يستهدف النساء بشكل خاص أمام أعين العالم أجمع، فبتاريخ 23 حزيران نفذت دولة الاحتلال التركية هجومًا بالطائرات المُسيّرة على قرية حلنج في كوباني، ما أسفر عن استشهاد عضو منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات زهرة بركل، والإدارية في مؤتمر ستار في منطقة شران هبون ملا خليل، وكذلك الأم أمينة محمد ويسي وهي والدة عضو منسقية مؤتمر ستار مزكين خليل.

وفي المناطق المحتلة يتم استهداف النساء بشكل خاص للنيل من قوتهن ومن إرادتهن، لعلمهم أن المرأة هي ضمانة انتصار الثورة، وعليه فإن ما نقوم به من عقد الكونفرانسات والمؤتمرات، وتعزيز قوة المرأة في المنطقة، وتنظيمها هو الرد الأنسب على الاحتلال، نحن نجسد إرادة تحقيق آمال الشهيد، وسوف نقود الثورة نحو النصر”.

(ك)

ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق