بيانات و نشاطات

بمناسبة يوم السلام العالمي مؤتمر ستار في لبنان يطالب بحرية “رسول السلام عبدالله أوجلان”

أصدرت عضوات مؤتمر ستار في لبنان، بمناسبة يوم السلام العالمي، بياناً إلى الرأي العام طالبن فيه بتحرير “رسول السلام القائد عبدالله أوجلان” من سجنه  ودعون جميع الشعوب إلى إيقاف آلة الحرب والانتقال الفكري والعملي من ثقافة الانتقام والعنف إلى ثقافة التسامح والسلام والعيش المشترك.

وقرئ البيان في العاصمة اللبنانية بيروت، وسط تجمع عدد من إداريات وعضوات مؤتمر ستار في بيروت، حيث قرأت العضوة لافا بكر البيان وقالت فيه:

“يحتفل العالم سنوياً في الأول من أيلول كل عام باليوم العالمي للسلام ونحن في هذا اليوم بداية نطالب جميع المنظمات الحقوقية والإنسانية والمجتمع المدني والأمم المتحدة وكل من يدعي الإنسانية أن ينظروا لوضع القائد عبدالله أوجلان والتحرك من أجل حل القضية الكردية.

القائد الذي كرس حياته من أجل قضية شعبه الذي يتعرض منذ الأزل إلى الانتهاكات والإبادات وصهر قوميته القومية الكردية الأقدم تاريخياً يحق له العيش بسلام وكرامة في وطنه المسلوب منه عبر الاتفاقيات الدولية .

منذ عشرين عاماً تم اعتقال القائد والمفكر والفيلسوف الكردي تحت حجج باطلة ويتعرض القائد إلى التجريد المستمر ومنع زيارته ولا نعلم عن وضعه الصحي والمعنوي شيئاً فقط لأنه طالب بحقوق شعبه المشروعة. أين الإنسانية والضمير العالمي أمام هذه القضية الشخص الذي كرس حياته من أجل السلام والديمقراطية الآن في سجون الدولة التركية التي تخترق كل المواثيق والعهود الدولية.

ونحن في هذا اليوم بحاجة إلى إحياء هذه المناسبة الإنسانية سيما أن بلادنا تشهد منذ سنين صراعاً دامياً راح ضحيته الملايين من الأبرياء بين شهيدٍ وجريح ومتشردٍ ونازح  وفي هذا اليوم، يوم السلام العالمي واجبٌ علينا جميعاً أن نعمل يداً بيد لوضع حدٍ لهذه المأساة التي عاشها ومازال شعبنا يعيشها في المناطق المحتلة عفرين، سري كانية، كري سبي، من قتلٍ وخطفٍ وتعذيب واغتصاب وسرقة والكثير من الجرائم تدفع ثمنها المرأة التي هي المستهدفة الأولى في هذه الحرب، المرأة تتعرض يومياً إلى الانتهاكات دون التمييز بين المدني والمقاتل. الانتهاكات والمجازر التي تنفذها الدولة التركية المجرمة بحق النساء الكرد وترتكب الفظائع ضد المرأة نرى أن هناك إبادة جماعية على أجزاء كردستان الأربعة ويعتبر الشعب الكردي وجميع قيمه غير مهمة نرى أن الشعب الكردي يواجه المجازر من قتل الآلاف من نساء شنكال إلى مقتل باكيزا وفاطمة والأم عقيدة وحتى هفرين خلف ومقاتلتنا امارا كلهم استشهدوا نتيجة نفس العقلية القاتلة وعبر التاريخ وحتى الآن تستهدف الدولة التركية الشعب الكردي عامةً والمرأة خاصةً لتكسر إرادة المرأة الحرة وتشن هجوماً واسع النطاق على امتداد أجزاء كردستان الأربعة، كما استهدفت أعضاء منسقية مؤتمر ستار لإقليم الفرات زهرة بركل وهابون ملا خليل والأم أمينة ويسي لتكسر إرادة المرأة ولكن مازالت المرأة تقاوم حتى اللحظة كما مقاومة ونضال المحامية إبرو تيمتك التي قاومت  238 يوماً من الإضراب المفتوح عن الطعام للمطالبة بالحرية والعدالة والديمقراطية، هذه المقاومة أعطت درساً للفاشية بالكفاح والمقاومة والإرادة الحرة للمرأة ونحن مؤتمر ستار في لبنان في هذا اليوم العالمي للسلام هذا اليوم في طابعه توثيق وتجسيد للمواثيق والعهود الدولية لحقوق الإنسان والتي كرست جل اهتمامها في أن يحظى الإنسان بفرصة الحياة الآمنة المستقرة والكريمة تصان فيها كرامته وتتحقق فيها حرياته وحقوقه الإنسانية نطالب الأمم المتحدة وجميع المنظمات الحقوقية والإنسانية والمجتمع المدني في هذا اليوم العالمي للسلام بحرية القائد عبدالله أوجلان والإفراج عن جميع المعتقلين.

وندعو جميع الشعوب إلى وقف آلة الحرب وبدء حوار جدي لأجل بناء وطن ينعم بالسلام والعيش المشترك ولا يتحقق هذا السلام إن لم يتمتع الكرد وجميع المكونات بحقوقهم القومية المشروعة  فلا سلام مع العنصرية والطائفية. ندعو إلى التكاتف بين المكونات في الوطن من أجل الانتقال الفكري والعملي من ثقافة الانتقام والعنف إلى ثقافة التسامح والسلام والعيش المشترك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق