مجتمع- ثقافة

سهيلة شمو : المرأة كيان مستقل لها الحق في اتخاذ القرارات

بينت الإدارية في لجنة المرأة في ناحية جل آغا سهيلة شمو أنَّ المرأة ليست جسد للإنجاب فقط كما صوره لنا المجتمع على مر العصور الزائلة بل هي كيان مستقل لها الحق في اتخاذ القرارات والمشاركة والعمل في مختلف مجالات الحياة.

وعن عمل لجنة المرأة في ناحية جل آغا والمشكلات التي تواجهها للقيام بفعالياتها تحدثت لمراسلة وكالتنا وكالة أنباء المرأة الحرة الإدارية في ناحية جل آغا سهيلة شمو التي أشارت إلى أنَّ المجالس أخذت دوراً مفصلياً  في المجتمع وذلك نتيجة عمل عدة سنوات من العمل الدؤوب والتي نتائجه اليوم تظهر على أرض الواقع.

وتابعت سهيلة بالقول:” تأسست لجنة المرأة في ناحية جل آغا منذ حوالي سنتين ونصف السنة, يتمحور دورنا في لجنة المرأة على عمل النساء في جميع المؤسسات وخصوصاً الكومينات, هنالك الكثير من المراكز التابعة للجنة المرأة في الناحية مثل الروضات ومكتب الاستشارة النفسية ودار الأيتام”.

وكما نوهت سهيلة إلى آلية العمل في اللجنة” نحن في لجنة المرأة نركز على دور المرأة في المؤسسات ونقدم العديد من المحاضرات الهادفة في مصلحة المرأة كزواج القاصرات وسلبياته والعنف ضد المرأة, عملنا في اللجنة لا يكتمل إلا بالتنسيق مع دار المرأة ومؤتمر ستار وكما ننسق مع المحكمة وهيئة الصلح وذلك كله للوصول إلى مصلحة المرأة”.

وبخصوص الاجتماعات الدورية في اللجنة قالت سهيلة:” نعقد العديد من الاجتماعات في كل شهر مع البلديات والمؤسسات لنناقش مشاكل النساء في هذه المؤسسات وفي كل أسبوع نجتمع في الكومينات لنشرف على عمل المرأة فيه, كما لدينا اجتماع في نهاية كل شهر في مقاطعة قامشلو”.

وأضافت سهيلة أنه ومنذ اندلاع الشرارة الأولى لثورة روج آفا لعبت المرأة دوراً جوهرياً في شتى المجالات وفي مختلف المجالس, ومن خلال لجنة المرأة تسعى النساء إلى ترسخ فكرة الثورة في عقلية المجتمع والتي لم تكن وليدة اليوم واللحظة بل هي حصيلة جهود ونضال وعمل أكثر من 40 عاماً.

وأضافت سهيلة” من خلال عمل المرأة في المجالس وفي لجان المرأة استطاعت الانخراط في المجتمع والعمل والمشاركة بكل إرادة وعزيمة في اتخاذ القرار”.

وأفادت سهيلة أن ما تُعانيه المرأة من صعوبات جمة نتيجة الذهنية السلطوية في المجتمع ومن هنا نسعى جاهدات من التخلص من هذه الذهنية الرجعية التي كانت طاغية على المرأة والوصول بالمرأة إلى الحرية والفكر الحر وبناء مجتمع ديمقراطي حر.

ونوهت سهيلة إلى أنهن يعملن بكل جهد في حل المشكلات الموجودة في المجتمع التي تخص المرأة, ويعملن على تذليل الصعوبات أمام المرأة لتكون قادرة على إثبات كيانها المستقل.

وتطرقت سهيلة إلى أنهن يعانين في مجال فتح مشاريع اقتصادية خاصة بالمرأة, بسبب ضعف الإمكانيات والمقومات اللازمة لافتتاح المشاريع وتأمين فرص عمل للنساء في الناحية, وقالت:” وجود مشاريع اقتصادية داعمة للمرأة يفتح المجال أمامها للاعتماد على نفسها في تأمين اكتفائها الذاتي, وتؤسس اقتصادها المستقل ومن جهة أخرى تستطيع في رفع اقتصاد المجتمع”.

وأكدت سهيلة على أنَّ الهدف الأسمى لثورة روج آفا هو كسر القيود التي زُرعت في عقلية المجتمع حول مكانة المرأة ووجودها, إثبات هوية وقدرة المرأة على قيادة المجتمع.

وفي ختام حديثها وجهت سهيلة كلمة لجميع نساء العالم قائلةً:” على جميع نساء العالم أن لا يبقينَّ حبيسة العادات والتقاليد البالية فهنَّ      لسنَ جسد للإنجاب فقط كما صوره لنا المجتمع فالمرأة تُحارب وتناضل وتتواجد في جميع المجالات السياسية و الاقتصادية والدبلوماسية وقد أتاحت ثورة روج آفا للمرأة الفرصة لسماع صوتها وعليها استغلال هذه الفرصة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق