سياسة

حزب سوريا المستقبل ينتخب رئيس الحزب والأمين العام في مؤتمره الثاني

عقد حزب سوريا المستقبل اليوم مؤتمره الثاني في الرقة,  والذي انتخب فيه رئيس الحزب والأمين العام, بالإضافة إلى اختيار 138عضوة وعضو للمجلس العام للحزب, واختتمت فعاليات المؤتمر ببيان ختامي, مشيراً إلى ضرورة بناء سوريا ديمقراطية تعددية لامركزية.

عقد حزب سوريا المستقبل مؤتمره الثاني تحت شعار” سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية ترسيخ الادارة الذاتية, تعزيز قوات سوريا الديمقراطية”, بهدف الترشيح والانتخاب لمنصب الأمين العام لحزب سوريا المستقبل والرئاسة المشتركة للحزب، وذلك في صالة التاج الواقعة وسط مدينة الرقة .

وتأسس حزب سوريا المستقبل في الـ27 آذار عام 2018م, بهدف تمكين المرأة سياسياً وتنظيم الشعب، وترسيخ مبادئ الحرية والديمقراطية.

وزينت الصالة بصور الشهداء ومن بينهم الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل الشهيدة هفرين خلف ولافتات كتبا عليها” على العهد باقون وعلى درب الشهداء ماضون”،” المرأة ابتكار تغيير وإنجاز”،” التداول السلمي لحل الأزمة السورية”،” بنضال وطليعة الشبيبة حتماً سننتصر”.

وشارك في المؤتمر ممثلات وممثلين عن المؤسسات المدنية والعسكرية في مدنية الرقة وريفها, مجلس المرأة السورية، إدارة المرأة في مدينة الرقة، ممثلات وممثلين عن الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا، والعشرات من عضوات وأعضاء حزب سوريا المستقبل في المدينة وريفها, وفي حمص وإدلب.

وبدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت, تلاها قرأت الأعمال السنوية على مر عامين ونصف من قبل عضوة مكتب المرأة في الحزب انتصار داوود.

وثم ألقيت كلمة سياسية من قبل رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان, ومن ثم تم قراءة التقرير السياسي  من قبل العضو في المجلس العام للحزب صالح الزوبع ، وكلمة باسم الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ألقاها عبد حامد المهباش.

ومن ثم ألقيت كلمة من قبل والدة الشهيدة “هفرين خلف” سعاد، وكلمة من قبل فطينة البروك صديقة الشهيدة “نادية الخشان”، وكلمة من قبل شيرين علوش ابنة الشهيد” عمر علوش”، وكلمة والدة الشهيد فرهاد رمضان ، وكلمة زميل الشهيد” مروان فتيح” ألقاها زاهر عبد الحميد, وجاء في مجمل الكلمات” شهدائنا شموع منيرة تنير ظلمات دروبنا نحو الحرية, ولهم الفضل الكبير في تأسيس الحزب, الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل حماية مكتسبات الثورة وترسيخ مبادئ الأمة الديمقراطية والتعايش المشترك بين الشعوب”.

ونوهت الكلمات إلى ضرورة توحيد الصفوف والتنظيم والسعي الجاد لإنجاح مشروع الإدارة الذاتية, والوقوف صفاً ويداً واحدة لمواجهة أعداء الحرية.

وعاهدت الكلمات بتصعيد النضال والمقاومة ومواصلة السير على خطى الشهداء نحو سوريا ديمقراطية تعددية لامركزية.

وتم قراءة برقيات التهنئة من حزب الاتحاد السرياني، حزب الوحدة الوطنية الكردية، مجلس المرأة لشمال شرق سوريا، مؤسسة عوائل الشهداء لشمال وشرق سوريا، حزب النضال الديمقراطي، مجلس الرقة المدني، من قبل عريف المؤتمر عضو حزب سوريا المستقبل حسين الحمد.

وفتح باب الانتخاب الديمقراطي الحر أمام الحضور المشارك, إذ تم انتخب إبراهيم القفطان رئيساً للحزب، وسهام الداود أميناً عاماً للحزب, و138عضوة وعضو للمجلس العام لحزب سوريا المستقبل.

واختتم المؤتمر الثاني لحزب سوريا المستقبل ببيان ختامي قرئ من قبل رئيس الحزب المنتخب إبراهيم القفطان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق