مجتمع- ثقافة

​​​​​​​مجلس المرأة في منبج يبدأ بحملته التوعوية للنساء النازحات

تحت شعار “ستزهر الروح والحياة بمقاومة المرأة في المخيمات” بدأ مجلس المرأة في منبج وريفها حملته التوعوية للنساء النازحات في مُخيم رسم الأخضر.

بهدف تنظيم وتوعية المرأة من الناحية الاجتماعية والثقافية وبالتنسيق مع عضوات لجنة الصحة وقوى الأمن الداخلي للمرأة، عقد مجلس المرأة في منبج وريفها اليوم أول اجتماع ضمن حملته في مخيم رسم الأخضر شرقي منبج.

بدأ الاجتماع بدقيقة صمت ثم تحدثت الناطقة الرسمية لمجلس المرأة في منبج ابتسام عبد القادر، وتطرقت إلى الحرب المستمرة في البلاد منذ 10 سنوات، والتي أثرت بشكل مباشر في المرأة، وقالت “بسبب هذه الحرب أصبحت اليوم، النساء ضمن مخيمات في عدد من المدن”.

وأضافت ابتسام: المرأة التي اضطرت للنزوح إلى المخيمات يجب أن تكون بكامل الوعي والتثقيف، وتدافع وتقاوم وتثبت ذاتها دون الانجرار وراء الأنظمة الرأسمالية.

فيما تطرقت عضوة لجنة الصحة هبة قنبور إلى انتشار فيروس كورونا الذي يهدد البشرية وإلى الوقاية الواجب اتخاذها ضمن المخيمات، ومن قبل النساء خاصة، للاعتناء بأطفالهن.

أيضاً تحدثت هبة قنبور خلال الاجتماع عن ظاهرة زواج القاصرات التي باتت منتشرة في المخيم، وحثت الحاضرات على الحد من هذه الظاهرة، لأن لها آثار سليبة كبيرة من الناحية الصحية، وأكدت على ضرورة زيادة وعي النساء من هذه الناحية.

هذا وبحسب مجلس المرأة فإن الحملة في المُخيم ستستمر مدة 15 يومًا.

وتجدر الإشارة إلى أن مُخيم رسم الأخضر افتتح بتاريخ 15 أيار عام 2018 لنازحي بلدة المسكنة ودير حافر وقراها بحلب، ويضم ما يقارب 500 خيمة ويقطنه ما يقارب 564 أسرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق