بيانات و نشاطات

منظمة سارا تدعو إلى تشديد العقوبات على مرتكبي الجرائم ضد النساء

دعت منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة  إلى تشديد العقوبات على مرتكبي الجرائم ضد النساء, منوهة إلى مساندتها الحراك النسوي ونضالهن من أجل فضح الانتهاكات ومحاسبة المجرمين, وذلك خلال بيان كتابي.

أصدرت اليوم منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة بياناً كتابياً, تنديداً بالجرائم التركية الوحشية واللاإنسانية ضد النساء في تركيا وشمال كردستان.

وجاء في نص البيان ما يأتي:

استهل البيان في بدايته بالقول:” أصبحت المرأة في تركيا تتعرض للعنف بمستويات مرتفعة وخاصة في ظل نظام حزب العدالة والتنمية ورئيسه رجب طيب أردوغان, إذ تصاعد مستوى العنف بكافة أشكاله حسب المنظمات النسوية والحقوقية ووصل إلى حد الاعتداء الجنسي والاغتصاب والقتل, فخلال عام 2019 قتلت أكثر من 470 امرأة في تركيا, وأغلب هذه الجرائم ناتجة عن العنف”.

وأضاف البيان” أن جريمة انتحار الفتاة” ايبك” البالغة من العمر الـ 18عاماً, وهي من باطمان على خلفية تعرضها للاعتداء الجنسي من قبل ضابط تركي الذي عنفها و هددها بالقتل بعد جريمته, مما أدى إلى إصابة الفتاة بانهيار نفسي حاد أوصلتها إلى حد الانتحار”.

وتابع البيان” هذه الجريمة وجميع جرائم العنف ضد المرأة ناجمة عن عدم محاسبة النظام الحاكم المجرمين على أفعالهم, وأيضاً تمرير  قوانين تنتهك حقوق النساء في البرلمان, ونشر عقلية السياسة الحاكمة التي تنظر إلى المرأة نظرة دونية وتقلل من شأنها, فذهنية السلطة لا تقبل مبدأ المساواة, مما أوصل النساء في تركيا إلى وضع مزري من ناحية الحقوق والحماية وخاصة بعد محاولة انسحابها من اتفاقية اسطنبول”.

واختتم البيان” أننا في منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة ندعو إلى تشديد العقوبات على مرتكبي الجرائم ضد النساء, ونراقب تراجع حقوق وحرية المرأة في  تركيا بقلق شديد, ونساند الحراك النسوي ونضالهن من أجل فضح الانتهاكات ومحاسبة المجرمين”.

والجدير بالذكر  أن الجرائم اللاأخلاقية واللاإنسانية التي ترتكب بحق النساء في تركيا وشمال كردستان تزداد بشكل كبير, في الوقت الذي يقوم حزب العدالة والتنمية بدراسة الانسحاب من اتفاقية اسطنبول المناهضة للعنف ضد المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق