بيانات و نشاطات

مؤتمر ستار: تطبيق السلام في العالم يكمن في حرية القائد أوجلان

ضمن ردود الفعل الرافضة لاستمرار العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان في إمرالي، أصدر مؤتمر ستار في مدينة حلب بيانًا ندّدت فيه بالصمت الدولي.

وقرئ البيان من قبل الإدارية في منسقية مؤتمر ستار هيفين سليمان بحضور العشرات من نساء الحي في منطقة الجبانات الواقعة في القسم الشرقي من الشيخ مقصود، وجاء فيه:

 ” ما زالت العزلة المفروضة على القائد أوجلان مستمرة منذ واحد وعشرين عامًا، في انتهاك صارخ لكافة القيم الإنسانية والأخلاقية والقوانين الدولية.

حيث إن المشروع الديمقراطي المتمثل بالأمة الديمقراطية لم يكن محط ترحيب لدى القوى الدولية والإقليمية، وفي مقدمتهم الدولة التركية، لذا ومن خلال مؤامرة لم يشهدها التاريخ قامت بأسر القائد عبد الله أوجلان في جزيرة نائية في تركيا.

مارست الدولة التركية خلال فترة أسر القائد وإلى يومنا هذا كافة أنواع وصنوف التعذيب الجسدي والنفسي على القائد، والهدف من ذلك هو التأثير المباشر على شعوب المنطقة، وبالأخص الشعب الكردي والمرأة، لقد أرادت من خلال كسر إرادة القائد ترويض الشعوب لصالحها لكنها فشلت.

ولأن التأثير المباشر لصحة وأحوال القائد ليس على الشعب وحده، بل له تأثير على القوى الديمقراطية والاشتراكية والثورية، لذا فالنضال من أجل تحرير القائد ليس مقتصرًا على الشعب الكردي فقط، بل على القوى الوطنية والديمقراطية التحرك وممارسة الضغوطات على الدولة التركية والمنظمات الدولية لفك أسر القائد، فبدونه لن يكون هناك سلام في العالم.

واعتبر البيان أن صمت من قبل جميع القوى والدول حول وضع القائد هو بمثابة المشاركة العلنية والتشريعية للعزلة المفروضة عليه.

وانتهى البيان بمطالبة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية ولجنة مناهضة التعذيب القيام بواجباتها وعدم التأني والتحرك والعمل بشكل عاجل وسريع وتحقيق حرية القائد أوجلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق