بيانات و نشاطاتصحة

بلدية الشعب تسعى من خلال حملات النظافة للحد من خطر كورونا

 أشارت  الرئيسة المشتركة لبلدية قامشلو زوزان إبراهيم إلى الحملات التي قاموا بها للحفاظ على نظافة قامشلو, مشيرة لأنهم يستعدون لتعقيم المدارس بالتعاون مع هيئة الصحة, في تأكيد على أنه من الضروري اتباع إجراءات النظافة لتسهيل عملهم خلال فترة الأزمة.

عمدت بلدية الشعب في قامشلو منذ بداية أزمة كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا, ومع إعلان قرار الحظر المستمر حتى 20 الشهر الجاري على الحفاظ على النظافة العامة, والقيام بعدد من الحملات بغرض الوقاية من فايروس كورونا والحد من انتشاره.

هذا وحدثتنا بصدد هذا الموضوع الرئيسة المشتركة لبلدية قامشلو زوزان إبراهيم, مشيرة إلى أنه ومن المعروف أن لجنة البلديات بشكل عام مستثناة من قرار الحظر, بناء على القرارات الصادرة عن خلية الأزمة لشمال وشرق سوريا, وقالت:” نحن من ضمن البلديات التابعة للإدارة الذاتية نستمر بالقيام بواجبنا ومسؤولياتنا”.

أشارت زوزان إلى جملة التدابير التي اتخذتها البلدية كحملة وقائية للحد من انتشار فايروس كورونا المعروف علمياً بكوفيد-19 ضمن مناطق الإدارة الذاتية, وقالت:” عقب انتهاء عيد الأضحى, قام عمال النظافة بحملة نظافة للشوارع الرئيسية ضمن قامشلو, وفي اليومين الثّالث والرّابع من العيد قمنا بغسل الشّوارع العامة في السّوق بالتنسيق مع فوج الإطفاء في قامشلو,  وضمن الحملة تم غسل الشّوارع بالمواد المعقمة “.

أما عن الحملة الثانية التي تمت فقد أعربت زوزان عن أنها كانت تستهدف الأحياء وكانت بالتنسيق مع اليونسيف ويتم من خلالها تنظيف حي الهلالية, وقالت:” بالتعاون مع مكتب النظافة سيتم  تنظيف كامل أحياء قامشلو خلال فترة الحظر”.

أكدت زوزان على أن عملهم لا يتوقف على التنظيف بل أنه يتضمن أعمال ضابطة البَّلدية في تفريق التَّجمعات بالتعاون مع قوات  الأسايش, وقالت:” كما أنه من جملة التدابير التي نقوم بها إغلاق المطاعم والأسواق, و بناء على مقررات خلية الأزمة نقوم بمتابعة الأسواق وإغلاق المحال, إضافة إلى متابعة المحال التي تم فتحها بناء على المقررات الصادرة عن الإدارة الذاتية”.

أفادت زوزان إلى أنهم يستمرون بتسهيل أعمال المواطن, من حيث العمل في ظل هذه الظروف, وقالت:” نقوم بالاهتمام بالمواطنين وتعقيم المناطق, وكما أن أعضائنا يقومون بأخذ التدابير اللازمة على محمل الجد”.

وعن الأعمال المستقبلية للبلدية نوهت زوزان إلى أنهم ينتظرون قرارات خلية الأزمة في ظل الظروف الراهنة, وقالت:” على أساس القرارات التي سيتم اتخاذها نعد برنامج عملنا”.

ومع اقتراب افتتاح المدارس كشفت زوزان عن أنه ومن ضمن الإجراءات التي سيقومون بها بناء على قرارات هيئة التربية والتعليم لشمال وشرق سوريا, سيكون هنالك تعقيم للمدارس والمؤسسات التربوية, وقالت:” كبلدية سنعمل على التعاون مع هيئة الصحة ولجنة الصحة في المنطقة للقيام بتعقيم المدارس, وفق البرنامج الذي سيتم وضعه”.

وشددت زوزان على أنهم يُعنون بنظافة الشوارع والأحياء ضمن قامشلو, والعمل على جمع القُمامة والتَّخلص منها بالطرق التي لا تسبب الأذى للشعب.

وفي ختام حديثها وجهت زوزان للشعب نداءً لمساعدة عمال النَّظافة في أعمال النَّظافة وعدم رمي المهملات في الشَّوارع, وإخراج القمامة في الأوقات المحددة وفق توقيت كل حي, وأخذ التَّدابير الوقائية بعين الاعتبار ووضع الكمامات والقُفازات وتعقيم الأيدي في حال الخروج من المنزل وفي أثناء القيام بالإجراءات خارج المنزل, والعمل على الحفاظ على التَّباعد الاجتماعي ضمن الأسواق.

 والجدير بالذكر أن مكتب النظافة  يستعد للقيام بحملة تنظيف ستبدأ من الأربع شوارع قريباً, إلا أنهم في صدد انتظار الإطفائية لتستعد. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق